English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 1559
التاريخ: 8 / 8 / 2017 1077
التاريخ: 23 / 2 / 2019 345
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1540
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2125
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2098
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1914
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2149
النشاطات العلمية  
  
1625   03:56 مساءً   التاريخ: 2 / آب / 2015 م
المؤلف : جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيرة الائمة-عليهم السلام
الجزء والصفحة : ص575-581

على الرغم من أنّ الإمام العسكري وبسبب الظروف العصيبة والمضايقات الكبيرة التي كان يتلقّاها من الحكم العباسي لم ينجح في بث معارفه الواسعة على نطاق المجتمع بشكل عام غير انّه ورغم تلك الظروف ربّى وعلّم طلاباً كان لكلّ واحد منهم دور في نشر المعارف الإسلامية ومواجهة شبهات الأعداء ؛ وقد عدّ الشيخ الطوسي تلامذة الإمام بما يزيدون على المائة وكان من بينهم شخصيات بارزة ووجوه معروفة ورجال فضلاء مثل: احمد بن إسحاق القمي أبو هاشم داود بن قاسم الجعفري عبد اللّه بن جعفر الحميري أبو عمرو عثمان بن سعيد العمري علي بن جعفر و محمد بن الحسن الصفار ويمكن معرفة حياتهم المفعمة بالفخر والعبر والدروس من خلال مراجعة الكتب الرجالية ، ومضافاً إلى تعليم وتربية الرجال والشخصيات كانت تظهر بعض المشكلات والشبهات العويصة للمسلمين لا يمكن حلها ومعالجتها إلاّ على يد الإمام الحسن العسكري ؛ فقد كان الإمام في هذه المواقف يخترق السدود و الموانع بحنكة عالية ويقدم الحلول في ضوء علم الإمامة ولتبيين ذلك نكتفي بذكر انموذجين: ألف : خطأ الفيلسوف!

كتب ابن شهر آشوب: انّ إسحاق الكندي كان فيلسوف العراق في زمانه أخذ في تأليف تناقض القرآن و شغل نفسه بذلك وتفرّد به في منزله وانّ بعض تلامذته دخل يوماً على الإمام الحسن العسكري .

فقال (عليه السَّلام) له: أما فيكم رجل رشيد يردع أُستاذكم الكندي عمّا أخذ فيه من تشاغله بالقرآن؟ .

فقال التلميذ: نحن من تلامذته كيف يجوز منّا الاعتراض عليه في هذا وفي غيره .

فقال (عليه السَّلام) له: أتؤدي إليه ما أُلقيه إليك؟ .

فقال: نعم .

قال (عليه السَّلام) : فصر إليه وتلطّف في مؤانسته ومعونته على ما هو بسبيله فإذا وقعت الأُنسة في ذلك فقل قد حضرتني مسألة أسألك عنها فانّه يستدعي ذلك منك فقل له إن أتاك هذا المتكلم بهذا القرآن هل يجوز أن يكون مراده بما تكلّم منه غير المعاني التي قد ظننتها انّك ذهبت إليها؟ فانّه سيقول لك انّه من الجائز لأنّه رجل يفهم إذا سمع فإذا أوجب ذلك فقل له: فما يدريك لعلّه قد أراد غير الذي ذهبت أنت إليه فيكون واضعاً لغير معانيه ؛ فصار الرجل إلى الكندي وتلطّف إلى أن ألقى عليه هذه المسألة فقال له: أقسمت عليك ألا أخبرتني من أين لك؟ فقال: إنّه شيء عرض بقلبي فأوردته عليك فقال: كلا ما مثلك من اهتدى إلى هذا ولا من بلغ هذه المنزلة فعرّفني من أين لك هذا ؟!

فقال: أمرني به أبو محمد الإمام العسكري .

فقال: الآن جئت بالحق وما كان ليخرج مثل هذا إلاّ من ذلك البيت فهم الذين يمكنهم أن يكشفوا عن الحقيقة ؛ ثمّ إنّه و بعد ان عرف الحقيقة وخطئه دعا بالنار وأحرق جميع ما ألّفه .  

باء - الجاثليق يبسط راحتيه :

قحط الناس بسامراء قحطاً شديداً فأمر الخليفة المعتمد أن يخرج الناس إلى الاستسقاء فخرجوا ثلاثة أيام يستسقون ويدعون فلم يسقوا فخرج الجاثليق في اليوم الرابع إلى الصحراء وخرج معه النصارى والرهبان وكان فيهم راهب كلما مدّ يده إلى السماء ورفعها هطلت بالمطر ثمّ خرجوا في اليوم الثاني وفعلوا كفعلهم فهطلت السماء بالمطر وسقوا سقياً شديداً حتى استعفوا فعجب الناس من ذلك وداخلهم الشك وصبا ومال بعضهم إلى دين النصرانية فشقّ ذلك على الخليفة فأمر أن يخرج الإمام العسكري من السجن وأحضره فقال له: أدرك أُمّة جدّك .

فقال (عليه السَّلام) : دعهم يخرجون غداً اليوم الثالث.

فقال الخليفة: قد استعفى الناس من المطر واستكفوا فما فائدة خروجهم؟! قال (عليه السَّلام) : لأزيل الشك عن الناس ؛ فأمر الخليفة الجاثليق والرهبان أن يخرجوا أيضاً في اليوم الثالث فخرجوا وخرج الإمام (عليه السَّلام) ومعه خلق كثير فوقف الرهبان ورفعوا أيديهم إلى السماء فغيمت في الوقت ونزل المطر .

فأمر الإمام (عليه السَّلام) أن يقبض على يد الراهب ويؤخذ ما فيها فإذا ما بين أصابعه عظم آدمي أسود فأخذه (عليه السَّلام) ولفّه في خرقة وقال: استسق الآن ففعل ورفع يده فانكشف السحاب وانقشع الغيم وطلعت الشمس فعجب الناس من ذلك !!

وقال الخليفة: ما هذا يا أبا محمد .

فقال (عليه السَّلام) : عظم نبي من أنبياء اللّه عزّوجل ظفر به هؤلاء من بعض قبورهم وما كشف عن عظم نبي تحت السماء إلاّ هطلت بالمطر ؛ فامتحن الناس ذلك فوجدوه كما قال (عليه السَّلام) ؛ تسبّبت هذه القضية في الإفراج عن الإمام (عليه السَّلام) وازدياد شعبيته واحترامه في الرأي العام وقد استغل الإمام هذه الفرصة وطلب من الخليفة الإفراج عن أصحابه الذين كانوا سجناء معه فأفرج عنهم.

 

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3134
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3047
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3191
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3258

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .