English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7747) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 27 / 7 / 2016 1192
التاريخ: 20 / 3 / 2016 1357
التاريخ: 21 / 8 / 2016 1434
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1446
مقالات عقائدية

التاريخ: 1 / 12 / 2015 1802
التاريخ: 17 / 12 / 2015 2038
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1952
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2153
سبب قتل الأمام الرضا (عليه السلام)  
  
1440   04:23 مساءً   التاريخ: 19 / آيار / 2015 م
المؤلف : الشيخ ابي علي الفضل بن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : إعلام الورى بأعلام الهدى
الجزء والصفحة : ج2 : ص80-87.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1450
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1455
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1545
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1486

كان سبب قتل المأمون إيّاه أنه (عليه السلام) كان لا يحابي المأمون في حقّ ويجبه في أكثر أحواله بما يغيظه ويحقده عليه ولا يظهر ذلك له وكان (عليه السلام) يكثر وعظه إذا خلا به ويخوّفه بالله تعالى وكان المأمون يظهر قبول ذلك ويبطن خلافه ؛ ودخل (عليه السلام) يوماً عليه فرآه يتوضّأ للصلاة والغلام يصبّ على يده الماء فقال : لا تشرك يا أمير المؤمنين بعبادة ربّك أحداً فصرف المأمون الغلام وتولّى إتمام وضوئه .

وكان (عليه السلام) يزري على الفضل والحسن ابني سهل عند المأمون إذا ذكرهما ويصف له مساوئهما وينهاه عن الاِصغاء إلى مقالهما فعرفا ذلك منه فجعلا يَخطِبان عليه عند المأمون ويخوفانه من حمل الناس عليه حتّى قلبا رأيه فيه وعزم على قتله فاتّفق أّنه (عليه السلام) أكل هو والمأمون طعاماً فاعتلّ الرضا (عليه السلام) واظهر المأمون تمارضاً فذكر محمد بن عليّ بن أبي حمزة عن منصور بن بشير عن أخيه عبدالله بن بشير قال : أمرني المأمون أن اُطوّل أظفاري عن العادة ولا أظهر لاَحد ذلك ففعلت ثمّ استدعاني وأخرج إليّ شيئاً شبيهاً بالتمر الهنديّ وقال : اعجن هذا بيديك جميعاً ففعلت ؛ ثمّ قام وتركني فدخل على الرضا (عليه السلام) فقال له : ما خبرك؟ قال : أرجو أن أكون صالحاً ؛ فقال له : وأنا اليوم بحمد الله أيضاً صالح فهل جاءك أحدٌ من المترفّقين في هذا اليوم ؟ قال : لا ؛ فغضب المأمون وصاح على غلمانه ثمّ قال : فخذ ماء الرّمان الساعة فإنّه مما لا يُستغنى عنه ثمّ دعاني فقال : إئتنا برمّان فأتيته به فقال لي : أعصره بيديك ففعلت وسقاه المأمون بيده وكان ذلك سبب وفاته ولم يلبث إلاّ يومين حتّى مات .

وروي عن محمد بن الجهم أنّه قال : كان الرضا (عليه السلام) يعجبه العنب فأخذ له شيء منه فعجل في موضع أقماعه الاِبر أيّاماً ثمّ نزعت منه وجيء به إليه فأكل منه وهو في علّته التي ذكرناها فقتله وذكر أنّ ذلك من لطيف السموم .

وروى جماعة كثيرة من أصحابنا عن عليّ بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن أبي الصلت الهرويّ قال : بينا أنا واقفٌ بين يدي الرضا (عليه السلام) إذ قال لي : يا أبا الصلت اُدخل هذه القبّة التي فيها قبر هارون فائتني بترابه من أربعة جوانب ؛ قال : فأتيته به فقال : ناولني هذا التراب وهو من عند الباب فناولته فأخذه وشمّه ثمّ رمى به فقال : سيحفر لي ههنا فتظهر صخرة لو جمع عليها كلّ معول بخراسان لم يتهيّأ قلعها ثمّ قال : في الذي عند الرجل مثل ذلك وفي الذي عند الرأس مثل ذلك ؛ ثم قال : ناولني هذا التراب فهو من تربتي ثمّ قال : سيحفر لي في هذا الموضع فتأمرهم أن يحفروا لي سبع مراقي إلى أسفل وأن يشقّ لي ضريحاً فإن أبوا إلاّ أن يلحدوا فتأمرهم أن يجعلوا اللحد ذراعين وشبراً فإنّ الله عزّ وجلّ سيوسّعه لي بما شاء فإذا فعلوا ذلك فإنّك ترى عند رأسي نداوة فتكلّم بالكلام الذي اُعلّمك فإنّه ينبع الماء حتّى يمتلئ اللحد وترى فيه حيتاناً صغاراً ففتّت لها الخبز الذي أعطيك فإنّها تلتقطه فإذا لم يبق منه شيءُ خرجت حوته كبيرة فالتقطت الحيتان الصغار حتّى لا يبقى منها شيءُ ثمّ تغيب فإذا غابت فضع يدك على الماء وتكلّم بالكلام الذي اعلّمك فإنّه ينضب الماء ولا يبقى منه شيء ولا تفعل ذلك إلاّ بحضرة المأمون ؛ ثمّ قال (عليه السلام) : يا أبا الصلت غداً أدخل إلى هذا الفاجر فإن أنا خرجت وأنا مكشوف الرأس فتكلّم اُكلّمك وإن خرجت وأنا مغطّى الرأس فلا تكلّمني ؛ فلمّا أصبحنا من الغد لبس ثيابه وجلس في محرابه ينتظر فبينا هو كذلك إذ دخل عليه غلامُ المأمون فقال له : أجب أمير المؤمنين فلبس نعله ورداءه وقام يمشي وأنا أتبعه حتّى دخل على المأمون وبين يديه طبق عليه عنب وأطباق فاكهة وبيده عنقود عنب قد أكل بعضه وبقي بعضه فلمّا بصر بالرضا (عليه السلام) وثب إليه وعانقه وقبّل ما بين عينيه وأجلسه معه وناوله العنقود وقال : يا ابن رسول الله ما رأيت عنباً أحسن من هذا فقال له الرضا (عليه السلام) : ربّما كان عنباً حسناً يكون من الجنّة فقال : كل منه فقال له الرضا (عليه السلام) : تعفيني منه فقال : لابدّ من ذلك وما يمنعك منه لعلّك تتّهمنا بشيء فتناول العنقود وأكل منه ثمّ ناول منه الرضا (عليه السلام) ثلاث حبّاب ثمّ رمى به وقام فقال له المأمون : إلى أين؟ إلى حيث وجّهتني ؛ وخرج (عليه السلام) مغطّى الرأس فلم اُكلّمه حتّى دخل الدار وأمر أن يُغلق الباب فاُغلق ثمّ نام (عليه السلام) على فراشه ومكثت واقفاً في صحن الدار مهموماً محزوناً فبينا أنا كذلك إذ دخل عليّ شابُّ حسن الوجه قطط الشعر أشبه الناس بالرضا (عليه السلام) فبادرت إليه وقلت : من أين دخلت والباب مغلق؟ فقال لي الذي جاء بي من المدينة في هذا الوقت هو الذي أدخلني الدار والباب مغلق عليّ ؛ فقلت له : ومن أنت؟ فقال لي : أنا حجة الله عليك يا أبا الصلت أنا محمّد بن عليّ ؛ ثمّ مضى نحو أبيه (عليه السلام) فدخل وأمرني بالدخول معه فلمّا نظر إليه الرضا (عليه السلام) وثب إليه فعانقه وضمّه إلى صدره وقبّل ما بين عينيه ثمّ سحبه سحباً في فراشه وأكبّ عليه محمد بن علي يقبله وسارّه بشيء لم أفهمه ورأيت على شفتي الرضا زبداً أشد بياضاً من الثلج ورأيت أبو جعفر يلحسه بلسانه ثمّ أدخل يده بين ثوبيه وصدره فاستخرج منه شيئاً شبيهاً بالعصفور فابتلعه أبو جعفر ومضى الرضا (عليه السلام) ؛ فقال أبو جعفر : قم يا أبا الصلت وائتني بالمغتسل والماء من الخزانة .

فقلت : ما في الخزانه مغتسل ولا ماء ؛ فقال لي : انته إلى ما أمرك به فدخلت الخزانة فإذا فيها مغتسل وماء فأخرجته وشمّرت ثيابي لأغسله معه فقال لي : تنح يا أبا الصلت فإنّ معي من يعينني غيرك .

فغسّله ثمّ قال لي : ادخل الخزانة فأخرج إليّ السفط الذي فيه كفنه وحنوطه ؛ فدخلت فإذا أنا بالسفط لم أره في تلك الخزانة قطّ فحملته إليه وكفّنه وصلّى عليه ثم قال : إئتني بالتابوت ؛ فقلت : أمضي إلى النجار حتّى يصلح تابوتاً .

قال : قم فإنّ في الخزانة تابوتاً .

فدخلت الخزانة فوجدت تابوتاً لم أره قطّ فأتيته به فأخذه (عليه السلام) فوضعه في التابوت بعدما صلّى عليه وصفّ قدميه وصلّى ركعتين لم يفرغ منها حتّى علا التابوت وانشقّ السقف فخرج منه التابوت ومضى فقلت : يا ابن رسول الله الساعة يجيئنا المأمون يطالبنا بالرضا فما نصنع؟

فقال لي : أسكت فإنه سيعود يا أبا الصلت ما من نبيّ يموت في المشرق ويموت وصيّه في المغرب إلاّ جمع الله بين أرواحهما وأجسادهما ؛ فما أتم الحديث حتّى انشقّ السقف ونزل التابوت فقام (عليه السلام) واستخرج الرضا (عليه السلام) من التابوت ووضعه على فراشه كأنّه لم يغسّل ولم يكفّن ثمّ قال : يا أبا الصلت قم فافتح الباب للمأمون ؛ ففتحت الباب فإذا المأمون والغلمان بالباب فدخل باكياً حزيناً قد شقّ جيبه ولطم رأسه وهو يقول : يا سيّداه فجعتُ بك يا سيّدي ثمّ دخل وجلس عند رأسه وقال : خذوا في تجهيزه ؛ فأمر بحفر القبر فحفرت الموضع فظهر كل شيء على ما وصفه الرضا (عليه السلام) فقام بعض جلسائه وقال : ألست تزعم أنّه إمام؟ قلت : بلى لا يكون الاِمام إلاّ مقدّم الناس فأمر أن يحفر له في القبلة فقلت : أمرني أن أحفر له سبع مراقي وأن أشقّ له ضريحه فقال : انتهوا إلى ما يأمر به أبو الصلت سوى الضريح ولكن يحفر له ويلحد ؛ فلمّا رأى ما ظهر له من النداوة والحيتان وغير ذلك قال المأمون : لم يزل الرضا (عليه السلام) يرينا العجائب في حياته حتّى أراناها بعد وفاته أيضاً فقال له وزير كان معه : أتدري ما أخبرك به الرضا ؛قال : لا .

قال : أخبركم إنّ ملككم بني العبّاس مع كثرتكم وطول مدّتكم مثل هذه الحيتان حتّى إذا فنيت آجالكم وانقطعت آثاركم وذهبت دولتكم سلّط الله تعالى عليكم رجلاً منّا فأفناكم عن آخركم ؛ قال له : صدقت ثمّ قال : يا أبا الصلت علّمني الكلام الذي تكلمت به .

قلت : والله لقد نسيت الكلام من ساعتي وقد كنت صدقت فأمر بحبسي فحبست سنة فضاق عليّ الحبس وسألت الله أن يفرّج عنّي بحقّ محمد وآله فلم أستتمّ الدعاء حتّى دخل محمد بن علّي الرضا (عليهما السلام) فقال لي : ضاق صدرك يا أبا الصلت؟ فقلت : إي والله.

قال : قم فاخرج ثم ضرب بيده إلى القيود التي كانت عليّ ففكّها وأخذ بيدي وأخرجني من الدار والحرسة والغلمة يرونني فلم يستطيعوا أن يكلّموني وخرجت من باب الدار ثمّ قال لي : إمض في ودائع الله فأنّك لن تصل إليه ولايصل إليك أبداً ؛ قال أبو الصلت : فلم ألتق مع المأمون إلى هذا الوقت .

 

وروي عن إبراهيم بن العبّاس قال : كانت البيعة للرضا (عليه السلام) قال : قم فاخرج ثم ضرب بيده إلى القيود التي كانت عليّ ففكّها وأخذ بيدي وأخرجني من الدار والحرسة والغلمة يرونني فلم يستطيعوا أن يكلّموني وخرجت من باب الدار ثمّ قال لي : إمض في ودائع الله فأنّك لن تصل إليه ولايصل إليك أبداً . قال أبو الصلت : فلم ألتق مع المأمون إلى هذا الوقت.
وروي عن إبراهيم بن العبّاس قال : كانت البيعة للرضا (عليه السلام) لخمس خلون من شهر رمضان سنة إحدى ومائتين وزوّجه ابنته اُمّ حبيب في أوّل سنة اثنين ومائتين وتوفّي سنة ثلاث ومائتين والمأمون متوجّه إلى العراق .

 

وفي رواية هرثمة بن أعين عن الرضا (عليه السلام) في حديث طويل : أنّه قال : يا هرثمة هذا أوان رحيلي إلى الله عزّ وجلّ ولحوقي بجدّي وآبائي (عليهم السلام) وقد بلغ الكتاب أجله فقد عزم هذا الطاغي على سمّي في عنب ورمّان مفروك فأمّا العنب فأنّه يغمس السلك في السمّ ويجذبه بالخيط في العنب وأمّا الرمّان فإنّه يطرح السمّ في كفّ بعض غلمانه ويفرك الرمّان بيده ليلطّخ حبّه في ذلك السمّ وإنّه سيدعوني في اليوم المقبل ويقرّب إليّ الرمّان والعنب ويسألني أكلهما فاكلهما ثمّ ينفذ الحكم ويحضر القضاء ؛ ثمّ ساق الحديث بطوله قريباً من حديث أبي الصلت الهرويّ في معناه ويزيد عليه بأشياء وكان للرضا (عليه السلام) من الولد ابنه أبو جعفر محمد بن علي الجواد (عليه السلام) لا غير ولمّا توفّي الرضا (عليه السلام) أنفذ المأمون إلى محمّد بن جعفر الصادق (عليه السلام) وجماعة آل أبي طالب الذين كانوا عنده فلمّا حضروه نعاه إليهم وأظهر حزناً شديداً وتوجّعاً وأراهم إيّاه صحيح الجسد وقال : يعزّ عليّ يا أخي أن أراك بهذه الحال وقد كنت آمل أن أقدم قبلك ولكنّ أبى الله إلاّ ما أراد .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4913
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5039
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 7049
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4943
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5419
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2777
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3057
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2810
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2980
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 2211
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 2198
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2446
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2084

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .