English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7747) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 1251
التاريخ: 22 / 8 / 2016 1134
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 1389
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 1494
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1923
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1747
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1912
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1910
عبادته وحديث رجاء بن ابي الضحاك  
  
1871   04:12 مساءً   التاريخ: 19 / آيار / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج2,ص343-346.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1523
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1704
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1467
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1477

روى الشيخ الصدوق عن رجاء بن أبي الضّحاك انّه قال: بعثني المأمون في إشخاص عليّ بن موسى الرضا (عليه السلام) من المدينة و أمرني أن آخذ به على طريق البصرة و الأهواز و فارس و لا آخذ به على طريق قم، و أمرني أن أحفظه بنفسي بالليل و النهار حتى أقدم به عليه ؛ فكنت معه من المدينة الى مرو، فو اللّه ما رأيت رجلا كان أتقى للّه تعالى منه، و لا اكثر ذكرا للّه في جميع أوقاته منه، و لا أشدّ خوفا للّه عز و جل منه، و كان إذا أصبح صلّى الغداة فإذا سلّم جلس في مصلاه يسبح اللّه و يحمده و يكبّره و يهلّله و يصلّي على النبيّ (صلى الله عليه واله) حتى تطلع الشمس، ثم يسجد سجدة يبقى فيها حتى يتعالى النهار، ثم أقبل على الناس يحدّثهم و يعظهم‏ الى قرب الزوال، ثم جدّد وضوءه و عاد الى مصلّاه .

فإذا زالت الشمس قام و صلّى ست ركعات يقرأ في الركعة الأولى الحمد و قل يا أيها الكافرون و في الثانية الحمد و قل هو اللّه أحد و يقرأ في الأربع في كلّ ركعة الحمد للّه و قل هو اللّه احد و يسلّم في كلّ ركعتين و يقنت فيهما في الثانية قبل الركوع و بعد القراءة ؛ ثم يؤذّن ثم يصلّي ركعتين، ثم يقيم و يصلّي الظهر، فإذا سلّم سبّح اللّه و حمده و كبّره و هلله ما شاء اللّه ثم سجد سجدة الشكر يقول فيها مائة مرّة  شكرا للّه فإذا رفع رأسه قام فصلّى ست ركعات يقرأ في كلّ ركعة (الحمد للّه و قل هو اللّه أحد و يسلّم في كلّ ركعتين و يقنت في ثانية كلّ ركعتين قبل الركوع و بعد القراءة، ثم يؤذّن ثم يصلّي ركعتين و يقنت في الثانية، فإذا سلّم أقام و صلّى العصر فإذا سلّم جلس في مصلّاه يسبّح اللّه و يحمده و يكبّره و يهلّله ما شاء اللّه، ثم يسجد سجدة يقول فيها مائة مرّة حمدا للّه .

فإذا غابت الشمس توضّأ و صلّى المغرب ثلاثا بأذان و إقامة، و قنت في الثانية قبل الركوع و بعد القراءة، فإذا سلّم جلس في مصلّاه يسبح اللّه و يحمده و يكبّره و يهلّله ما شاء اللّه ثم يسجد سجدة الشكر، ثم يرفع رأسه و لم يتكلّم حتى يقوم و يصلّي أربع ركعات بتسليمتين و يقنت في كلّ ركعتين في الثانية قبل الركوع و بعد القراءة، و كان يقرأ في الأولى من هذه الأربع الحمد، و قل يا أيها الكافرون و في الثانية الحمد، و قل هو اللّه أحد و يقرأ في الركعتين الباقيتين الحمد، و قل هو اللّه أحد ؛ ثم يجلس بعد التسليم في التعقيب ما شاء اللّه حتى يمسي ثم يفطر، ثم يلبث حتى يمضي من الليل قريب من الثلث، ثم يقوم فيصلّي العشاء الآخرة أربع ركعات و يقنت في الثانية قبل الركوع و بعد القراءة، فإذا سلّم جلس في مصلّاه يذكر اللّه عز و جل يسبّحه و يحمده و يكبّره و يهلّله ما شاء اللّه و يسجد بعد التعقيب سجدة الشكر ثم يأوي الى فراشه .

فإذا كان الثلث الاخير من الليل قام من فراشه بالتسبيح و التحميد و التكبير و التهليل و الاستغفار، فاستاك ثم توضّأ ثم قام إلى صلاة الليل، فصلّى ثمان ركعات و يسلّم في كلّ ركعتين‏

يقرأ في الأوليتين منها في كلّ ركعة الحمد مرّة و قل هو اللّه أحد ثلاثين مرّة ؛ ثم يصلّي صلاة جعفر بن أبي طالب (عليه السلام) أربع ركعات يسلّم في كلّ ركعتين و يقنت في كلّ ركعتين في الثانية قبل الركوع و بعد التسبيح، و يحتسب بها من صلاة الليل ثم يقوم فيصلي الركعتين الباقيتين يقرأ في الأولى الحمد و سورة الملك و في الثانية الحمد و هل أتى على الانسان ، ثم يقوم فيصلّي ركعتي الشفع يقرأ في كلّ ركعة منها الحمد مرّة و قل هو اللّه أحد ثلاث مرّات و يقنت في الثانية قبل الركوع و بعد القراءة، فإذا سلّم قام فصلّى ركعة الوتر يتوجّه فيها و يقرأ فيها الحمد و قل هو اللّه احد ثلاث مرّات و قل أعوذ بربّ الفلق مرّة واحدة و قل أعوذ بربّ الناس مرّة واحدة، و يقنت فيها قبل الركوع و بعد القراءة.

و يقول في قنوته:  اللهم صلّ على محمد و آل محمد، اللهم اهدنا فيمن هديت، و عافنا فيمن عافيت، و تولّنا فيمن تولّيت، و بارك لنا فيما أعطيت، و قنا شرّ ما قضيت، فانّك تقضي و لا يقضى عليك، إنّه لا يذلّ من واليت، و لا يعزّ من عاديت، تباركت ربنا و تعاليت .

ثم يقول:  أستغفر اللّه و أسأله التوبة  سبعين مرّة، فإذا سلّم جلس في التعقيب ما شاء اللّه، فإذا قرب الفجر قام فصلّى ركعتي الفجر يقرأ في الاولى الحمد و قل يا أيها الكافرون و في الثانية الحمد و قل هو اللّه أحد، فإذا طلع الفجر اذّن و أقام و صلّى الغداة ركعتين، فإذا سلّم جلس في التعقيب حتى تطلع الشمس ثم سجد سجدتي الشكر حتى يتعالى النهار.

و كانت قراءته في جميع المفروضات في الأولى الحمد و انّا أنزلناه و في الثانية الحمد و قل هو اللّه احد الّا في صلاة الغداة و الظهر و العصر يوم الجمعة فانّه كان يقرأ فيها ب الحمد و سورة الجمعة، و المنافقين .

وكان يقرأ في صلاة العشاء الآخرة ليلة الجمعة في الأولى الحمد و سورة الجمعة و في الثانية الحمد و سبّح اسم ربّك الأعلى و كان يقرأ في صلاة الغداة يوم الاثنين و الخميس في الأولى الحمد و هل أتى على الانسان و في الثانية الحمد و هل أتاك حديث الغاشية و كان‏ يجهر بالقراءة في المغرب و العشاء الآخرة و صلاة الليل و الشفع و الوتر و الغداة و يخفي القراءة في الظهر و العصر .

 و كان يسبّح في الأخراوين و يقول: سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله الّا اللّه و اللّه اكبر ثلاث مرّات، و كان قنوته في جميع صلواته: ربّ اغفر و ارحم و تجاوز عمّا تعلم انّك أنت الأعزّ الأجلّ الأكرم .

و كان إذا أقام في بلدة عشرة أيّام صائما لا يفطر، فإذا جنّ الليل بدأ بالصلاة قبل الافطار، و كان في الطريق يصلّي فرائضه ركعتين ركعتين الّا المغرب فانّه كان يصلّيها ثلاثا و لا يدع نافلتها، و لا يدع صلاة الليل و الشفع و الوتر و ركعتي الفجر في سفر و لا حضر، و كان لا يصلّي من نوافل النهار في السفر شيئا .

 و كان يقول بعد كلّ صلاة يقصّرها:  سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله الّا اللّه و اللّه اكبر ثلاثين مرّة و يقول: هذا لتمام الصلاة .

و ما رأيته صلّى الضحى في سفر و لا حضر، و كان لا يصوم في السفر شيئا و كان (عليه السلام) يبدأ في دعائه بالصلاة على محمد و آله و يكثر من ذلك في الصلاة و غيرها، و كان يكثر بالليل في فراشه من تلاوة القرآن، فإذا مرّ بآية فيها ذكر جنّة أو نار بكى و سأل اللّه الجنة و تعوّذ به من النار .

و كان (عليه السلام) يجهر ب بسم اللّه الرحمن الرحيم في جميع صلواته بالليل و النهار، و كان إذا قرأ قل هو اللّه احد قال سرّا: اللّه احد فإذا فرغ منها قال: كذلك اللّه ربّنا ثلاثا، و كان إذا قرأ سورة الجحد قال في نفسه سرّا: يا أيها الكافرون فإذا فرغ منها قال: ربّي اللّه و ديني الاسلام ثلاثا، و كان إذا قرأ و التين و الزيتون قال عند الفراغ منها: بلى و أنا على ذلك من الشاهدين و كان إذا قرأ لا أقسم بيوم القيامة قال عند الفراغ منها: سبحانك اللهم بلى .

و كان يقرأ في سورة الجمعة: {قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} [الجمعة: 11] و كان إذا فرغ من الفاتحة قال: الحمد للّه ربّ العالمين و إذا قرأ سبّح اسم ربّك الأعلى قال سرا: سبحان ربّي الأعلى و إذا قرأ يا أيها الذين آمنوا قال: لبيك اللهم لبيك سرّا.

و كان (عليه السلام) لا ينزل بلدا الّا قصده الناس يستفتونه في معالم دينهم، فيجيبهم و يحدّثهم الكثير عن أبيه عن آبائه عن عليّ (عليهم السّلام) عن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) .

فلمّا وردت به على المأمون، سألني عن حاله في طريقه فأخبرته بما شاهدت منه في ليله و نهاره و ظعنه و اقامته، فقال: بلى يا ابن أبي الضحّاك هذا خير أهل الأرض و أعلمهم و أعبدهم، فلا تخبر أحدا بما شاهدت منه، لئلّا يظهر فضله الّا على لساني، و باللّه أستعين على ما أقوى من الرفع منه و الإشادة  به‏ .

و ذكر العلامة المجلسي (رحمه اللّه) في البحار دعاء قرأه الامام الرضا (عليه السلام) لمّا غضب عليه المأمون، فسكن غضبه و هو: باللّه استفتح و باللّه استنجح و بمحمد (صلى الله عليه واله) أتوجّه، اللّهم سهّل لي حزونة أمري كلّه و يسّر لي صعوبته انّك تمحو ما تشاء و تثبت و عندك أمّ الكتاب.

و نقل عن أمير المؤمنين (عليه السلام) انّه قال: ما أهمّني أمر قط و لا ضاق عليّ معاشي قط و لا بارزت قرنا قط و قلته الّا و قد فرّج تعالى عنّي همّي و غمّي و رزقني الظفر على أعدائي‏ .

و اعلم انّ تسبيحه (عليه السلام) يقرأ في اليوم العاشر و الحادي عشر من كلّ شهر و هو: سبحان خالق النور، سبحان خالق الظلمة، سبحان خالق المياه، سبحان خالق‏ السماوات، سبحان اللّه خالق الأرضين، سبحان خالق الرياح و النبات، سبحان خالق الحياة و الموت، سبحان خالق الثرى و الفلوات، سبحان اللّه و بحمده .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4771
التاريخ: 13 / 12 / 2015 4776
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 4410
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5455
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4884
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3162
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3003
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3159
التاريخ: 20 / تموز / 2015 م 3138
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 2223
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2370
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 28426
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2173

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .