English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 5 / 4 / 2016 904
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1388
التاريخ: 19 / 10 / 2015 1123
التاريخ: 7 / 4 / 2016 982
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1456
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1397
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1413
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1373
مواعظ الامام موسى بن جعفر (عليه السلام) و حكمه البليغة  
  
1122   04:28 مساءً   التاريخ: 18 / آيار / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج2,ص273-277.

قال (عليه السلام) عند قبر حضره: انّ شيئا هذا آخره لحقيق أن يزهد في اوّله و انّ شيئا هذا أوّله لحقيق أن يخاف آخره‏ .

يقول المؤلف: انّ للقبر هولا عظيما و وحشة كبيرة و ورد في من لا يحضره الفقيه انّه:  إذا حمل الميّت إلى قبره فلا يفاجأ به القبر لانّ للقبر أهوالا عظيمة و يتعوّذ حامله باللّه من هول المطّلع، و يضعه قرب شفير القبر و يصبر عليه هنيئة ثم يقدّمه قليلا و يصبر عليه هنيئة ليأخذ هبته ثم يقدّمه إلى شفير القبر  .

 قال المجلسيّ الأول في شرحه: انّ الروح الحيوانية و إن فارقت الجسم، و ماتت بموته لكن النفس الناطقة تبقى حية و لا تنفصل عن الجسم حيث انّها تدرك و تخاف من ضغطة القبر و سؤال منكر و نكير، و رومان فتّان القبور و عذاب البرزخ، لذا فان هذا العمل يعتبر عبرة للآخرين كي يتفكّروا و يعتبروا و يعلموا انّ مصيرهم إليه‏ .

و روي عن الحسن بن يونس انّه قال: حديث سمعته عن أبي الحسن موسى (عليه السلام) ما ذكرته‏ و أنا في بيت الّا ضاق عليّ يقول: إذا أتيت بالميّت إلى شفير القبر فأمهله ساعة فانّه يأخذ أهبته للسؤال‏ .

و روي عن البراء بن عازب أحد الصحابة المعروفين انّه قال: بينما نحن مع رسول اللّه (صلى الله عليه واله) إذ أبصر جماعة، فقال: علام اجتمعوا هؤلاء؟ فقيل: على قبر يحفرونه.
قال: فبدر رسول اللّه (صلى الله عليه واله) و بين يديه اصحابه مسرعا حتى أتى القبر فجثا عليه، قال: فاستقبلته من بين يديه لأنظر ما يصنع، فبكى حتى بلّ التراب من دموعه ثم أقبل علينا، فقال: إخواني لمثل هذا فاعدوا .

قال الشيخ البهائي: رئي حكيم يتحسّر وقت الاحتضار فقيل له: ما هذه الحالة التي نراها منك؟ قال: ما تظنّون بمن يذهب إلى سفر طويل بدون زاد، و يسكن في قبر مظلم بدون أنيس، و يرد على حاكم عادل بدون حجة؟

و روى القطب الراوندي ما معناه: انّ نبيّ اللّه عيسى (عليه السلام) نادى امّه مريم بعد موتها و قال: أي أم تكلّمي معي، أ تريدين أن ترجعي إلى الدنيا، فقالت: بلى، لأصلّي للّه في الليالي الباردة جدا و أصوم في الايام الحارة جدا، يا بني انّ هذا الطريق مخوف.

و روي ان فاطمة (عليها السلام) قالت لأمير المؤمنين (عليه السلام) في وصيتها:  إذا أنا متّ فتولّ أنت غسلي و جهّزني و صلّ عليّ و أنزلني في قبري و ألحدني و سوّ التراب عليّ و اجلس عند رأسي قبالة وجهي فاكثر من تلاوة القرآن و الدعاء فانّها ساعة يحتاج الميت إلى أنس الأحياء  .

و روى السيد ابن طاوس عن النبي (صلى الله عليه واله) انّه قال: لا يأتي على الميّت ساعة أشدّ من أوّل ليلة فاحموا موتاكم بالصدقة فان لم تجدوا فليصلّ أحدكم ركعتين يقرأ فيها فاتحة الكتاب مرّة و آية الكرسي مرّة و قل هو اللّه أحد مرّتين، و في الثانية: فاتحة الكتاب مرّة و الهيكم التكاثر عشر مرّات و يسلّم و يقول: اللهم صلى على محمد و آل محمد و ابعث ثوابهما إلى قبر ذلك الميّت فلان بن فلان فيبعث اللّه من ساعته الف ملك إلى قبره مع كلّ ملك ثوب و حلّة و يوسّع في قبره من الضيق الى يوم ينفخ في الصور و يعطى المصلي بعدد ما أطلعت عليه الشمس حسنات و يرفع له أربعون درجة .

و روي في كتاب من لا يحضره الفقيه انّه: لما مات ذرّ بن أبي ذر(رحمه اللّه) وقف أبو ذر على قبره فمسح القبر بيده ثم قال: رحمك اللّه يا ابا ذرّ و اللّه إن كنت بي لبرّا و لقد قبضت و انّي عنك لراض، و اللّه ما بي فقدك و ما عليّ من غضاضة و ما لي إلى أحد سوى اللّه من حاجة و لو لا هول المطّلع لسرّني أن أكون مكانك و لقد شغلني الحزن لك عن الحزن عليك و اللّه ما بكيت لك و لكن بكيت عليك، فليت شعري ما قلت و ما قيل لك؟ اللهم انّي قد وهبت له ما افترضت عليه من حقّي فهب له ما افترضت عليه من حقّك فأنت أحقّ بالجود منّي و الكرم .

قال (عليه السلام) لعليّ بن يقطين: كفارة عمل السلطان الاحسان إلى الاخوان‏ .

قال (عليه السلام) : كلّما أحدث الناس من الذنوب ما لم يكونوا يعملون أحدث اللّه لهم من البلاء ما لم يكونوا يعدّون‏ .

يقول المؤلف: ظهر صدق هذا الكلام في زماننا هذا تماما و ذلك لظهور الذنوب و المعاصي و البدع الجديدة، و قد خرج الناس عن جادة الشريعة و طاعة اللّه، و زعموا انّ كمالهم في ارتكاب‏
المعاصي و الذنوب و ترك الامر بالمعروف و النهي عن المنكر، فابتلاهم اللّه بانواع البلاء ما لم يخطر في ذهن شخص، و هم مصداق هذه الآية الكريمة: { وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ } [النحل: 112].

قال (عليه السلام) : المصيبة للصابر واحدة و للجازع اثنتان‏ .

قال (عليه السلام) : يعرف شدّة الجور من حكم به عليه‏ .

يقول المؤلف: روي عن رسول اللّه (صلى الله عليه واله) انّه قال: السلطان ظلّ اللّه في الأرض يأوي إليه كلّ مظلوم فمن عدل كان له الأجر و على الرعية الشكر و من جار كان عليه الوزر و على الرعيّة الصبر حتى يأتيهم الأمر .

قال (عليه السلام) : و اللّه ينزل المعونة على قدر المئونة، و ينزل الصبر على قدر المصيبة، و من اقتصد و قنع بقيت عليه النعمة، و من بذّر و أسرف زالت عنه النعمة، و أداء الأمانة و الصدق يجلبان الرزق و الخيانة و الكذب يجلبان الفقر و النفاق، و إذا أراد اللّه بالنملة شرا أنبت لها جناحين فطارت فأكلها الطير .

يقول المؤلف: لعلّ هذه الفقرة الأخيرة تشير إلى أنّ الرجل الضعيف، الذي ليس له شي‏ء يعيش في سلامة، و لكنّه إذا حصل على الاموال و الاعوان و قوى امره أهلكه الذي فوقه، و قد أشار أبو العتاهية إلى هذا المطلب في قوله:

إذا استوت للنمل أجنحة           حتى تطير فقد دنا عتبه‏ ؟

قيل: إنّ هارون الرشيد كثيرا ما تمثّل بهذا البيت في أيام أفول دولة البرامكة.

قال (عليه السلام) : اياك أن تمنع في طاعة اللّه فتنفق مثليه في معصية اللّه‏ .

قال (عليه السلام) : من استوى يوماه فهو مغبون و من كان آخر يوميه شرّهما فهو ملعون و من لم يعرف الزيادة في نفسه فهو في النقصان و من كان إلى النقصان فالموت خير له من الحياة .

عن الدرّة الباهرة: قال الكاظم (عليه السلام) : المعروف غلّ لا يفكّه الّا مكافأة أو شكر، لو ظهرت الآجال افتضحت الآمال، من ولده الفقر أبطره الغنى، من لم يجد للإساءة مضضا  لم يكن للاحسان عنده موقع، ما تسابّ اثنان الّا انحطّ الأعلى إلى مرتبة الأسفل‏ .

يقول المؤلف: انّ هذا الكلام الشريف يحتوي على خمس كلمات يجب أن تكتب بالذهب.

قال (عليه السلام) لبعض ولده: يا بنيّ إيّاك أن يراك اللّه في معصية نهاك عنها و ايّاك أن يفقدك اللّه عند طاعة أمرك بها و عليك بالجدّ و لا تخرجنّ نفسك من التقصير في عبادة اللّه و طاعته أي اعترف دائما بالتقصير فان اللّه لا يعبد حقّ عبادته .

يقول المؤلف: و هذا هو المراد من الدعاء الذي علّمه (عليه السلام) للفضل بن يونس حيث قال: اللهم لا تجعلني من المعارين و لا تخرجني من التقصير .

 وقال (عليه السلام) : ايّاك و المزاح فانّه يذهب بنور ايمانك و يستخفّ مروّتك و اياك و الضجر و الكسل فانّهما يمنعان حظّك من الدنيا و الآخرة .

يقول المؤلف: إنّ المراد من النهي عن المزاح هو الإفراط فيه بحيث يؤدي إلى ذهاب بهاء الانسان و وقاره و هيبته، و يميت القلب و يسبب الغفلة عن الآخرة، و لربما صار سببا لحدوث العداوات و الفتن أو سببا لإذلال مؤمن و خجله، فلذا قيل انّ لكلّ شي‏ء بذر و بذر العداوة المزاح‏ 
و من مفاسده أيضا اعتياد الإنسان على الضحك الكثير المميت للقلب و المسبب لذهاب الوقار و السكينة و ماء الوجه، و لكن لا يخفى انّ المزاح إذا لم يتجاوز حدّه و لم يسبب هذه المفاسد لا يكون مذموما بل هو ممدوح، و كثيرا ما صدر المزاح عن الرسول (صلى الله عليه واله) أو أمير المؤمنين (عليه السلام) ، حتى عاب المنافقون عليا بانّه كثير المزاح و الدعابة، و لا يخفى أيضا انّ الضحك المذموم هو الذي يشتمل على القهقهة و الترجيع لا التبسّم فانّه محمود و هو من أوصاف النبي (صلى الله عليه واله) المشهورة.

قال (عليه السلام) : المؤمن مثل كفتي الميزان كلّما زيد في ايمانه زيد في بلائه‏.

روي انّ موسى بن جعفر (عليهما السّلام) أحضر ولده يوما فقال لهم: يا بنيّ انّي موصيكم بوصيّة فمن حفظها لم يضع معها، إن أتاكم آت فأسمعكم في الأذن اليمنى مكروها ثم‏
تحوّل إلى الأذن اليسرى فاعتذر و قال: لم أقل شيئا، فأقبلوا عذره‏ ، يعني تسامحوا معه و لا تقولوا له أنت كاذب و عديم الحياء لانّك الآن شتمتني ثم تعتذر منها و بهذه السرعة!!.

قال السيد ابن طاوس ما معناه: كان جمع من خواص شيعة موسى بن جعفر (عليه السلام) يحضرون مجلسه مع الألواح و الأقلام و القراطيس، فيكتبون كلّ ما يتفوّه به الامام (عليه السلام) من حكمة أو موعظة أو فتوى، و من كلامه (عليه السلام) وصيته الطويلة إلى هشام التي فيها الحكم الجليلة و الفوائد العظيمة، فليرجع الطالب إلى كتاب تحف العقول و أصول الكافي و غيرهما .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 4892
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5269
التاريخ: 12 / 6 / 2016 3055
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5018
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3386
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2094
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2288
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2217
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 2415
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1823
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1681
التاريخ: 21 / تشرين الاول / 2014 م 1817
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 1667

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .