جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 829
التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 896
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 880
التاريخ: 5 / كانون الثاني / 2015 م 759
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1092
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1177
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1538
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1121
من العوامل الطاردة عن ممارسة (الذكر) هو الجري خلف المال والجاه  
  
1695   06:41 مساءاً   التاريخ: 10 / آيار / 2015 م
المؤلف : غالب حسن
الكتاب أو المصدر : نظرية العلم في القرآن ومدخل جديد للتفسير
الجزء والصفحة : ص255-257


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1333
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1341
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1295
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1413

هو الانهماك غير المعقول او الزائد عن الحد المنطقي في تحصيل الثروة، واللهاث المحموم على الكسب المادّي ، اضافة الى الافتتان في سحر القوة العائليّة!! عبادة المال والقوة والجاه. وقد طرح القرآن هذا العامل على ثلاث مراحل :

المرحلة الاولى :

تصوير للواقع المؤمن في صدد هذا الامتحان، وذلك في قوله تعالى : {رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ} [النور : 37]

نحن هنا امام عمليّة تصوريّة لحالة نمط من الناس ازاء قضيّة حسّاسة في تقرير المصير، هذا النمط هم المؤمنون، وتلكم القضية هي الانغماس في التجارة والبيع. هذا التقرير يتخذ صفة اوسع في قوله تعالى :{ وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ} [الأنفال : 28]

وهي فتنة ابهة وتفاخر وتباهي، مما يدعو الى الاستزادة منها، وبالتالي فان ذلك سوف يلهي عن ذكر اللّه.

المرحلة الثانية :

الاشارة الى المحذور في هذا المجال ، وذلك في قوله تعالى :

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}[المنافقون : 9]

فالذي نخرج فيه من هذه الآية ان المؤمنين لا تلهيهم تجارتهم واولادهم عن ذكر اللّه، والذي ينساق مع هذا الاتجاه السلبي ستكون عاقبته غير محمودة، إشارة الى المحذور ...

المرحلة الثالثة :

تجسّد الوقوع في المحذور فعلا ، اذ القرآن يعرض لنا موقفا عمليّا يجسّم المحذور كواقع على الارض ، وتعتبر قصة صاحبي القرية نموذجا حيا على هذه النتيجة الخائبة التي سبق وان المح اليها على مرحلتين، فقد كان احدهما متمردا على اللّه ساخرا من امره وقدرته وارادته، لا لشي‏ء الا لانه : { أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا} [الكهف : 34]. قال تعالى : {وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالًا وَأَوْلَادًا وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ}[سبأ : 35]

ويبدو من استعراض هذه الآيات، ان الاموال والاولاد يغريان بالاستزادة، والاغراء يدعو الى مزيد من الطلب، وهذا بدوره يؤدي الى (الإلهاء) عن (ذكر اللّه) تعالى، وبالتالي الى الطغيان بل الى انكار ابسط الحقائق!! فصاحب القرية لا يتصور ان هناك بعثا واذا كان هناك بعث فان العذاب لن يصيب اصحاب الاموال الكثيرة والعوائل الكبيرة!! وفي الحقيقة هذا أحد المداخل المهمّة في تفسير الآيات، يمكننا ان نطلق عليه (التفسير الاطرادي في القرآن الكريم). سوف نلتقي ببعض نماذجه في فرصة قادمة ان شاء اللّه تعالى.

الخلاصة المهمة والجوهريّة في المجال الذي نحن فيه هي :

انّ الانغماس المحموم في الاستزادة من (الحال) المعبّر عنها بالتجارة والبيع والانهماك المفرط في استزادة وتضخيما واعلاء .. ان هذا المرتب يؤدي او يسبّب (الإلهاء) عن ذكر اللّه وقد يقود الى نتائج اكثر خطورة.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3581
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2554
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4045
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 2800
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4256
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1279
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1298
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1354
التاريخ: 27 / 11 / 2015 1345

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .