جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11633) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 693
التاريخ: 23 / 12 / 2015 687
التاريخ: 31 / 3 / 2016 653
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 791
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 1052
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1484
التاريخ: 17 / 12 / 2015 988
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1051
القلب .. الروح .. العقل  
  
1216   11:45 صباحاً   التاريخ: 9 / آيار / 2015 م
المؤلف : الشيخ عبد الشهيد الستراوي
الكتاب أو المصدر : القران نهج وحضارة
الجزء والصفحة : ص70-72.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1207
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1114
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1139
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1224

هذه الثلاثية تعبر في حقيقتها عن الجانب المعنوي، وهذا يعنى أن المقياس في شخصية الإنسان هو الجانب المعنوي، الذي يحدد أبعادها وليس الجانب المادي. فبقوة نفسيته ومدى صلابتها وتحديها ومقاومتها تصبح شخصيته قادرة على تجاوز السلبيات وتصحيح الأخطاء.

فالقلب الذي يشكل مصدر الحياة ، وهو مركزها ، حيث تبدأ المشكلة منه وتنتهي إليه. حينما يضيق صدر الإنسان الذي يحوي هذا العضو اللطيف فتكون حينها الموعظة هي الحل لهذا الإنسان؛ أ لم يقل ربنا سبحانه وتعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ} [يونس : 57]

وعند انشراح الصدر تنتهي المشكلة، فيتفتح القلب بالموعظة ونور الأيمان، ولذا وجه اللّه عز وجل خطابه إلى النبي (صلى الله عليه واله وسلم) بقوله : {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1) وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ } [الشرح : 1 - 3]

فقد شرح اللّه قلب النبي بالأيمان حتى يتسع لمواجهة المشاكل والصعاب، ويستطيع أن يواجه أكبر التحديات. فحينما يكون القلب طاهرا نقيا. بعيدا عن وساوس الشيطان. خاليا من رواسب ومخلفات الشك، دون أن تعشعش فيه الأحقاد والضغائن والحسد والظنون، وليس فيه مكانا للخداع الذاتي والتبرير، حينها يكون هذا القلب قد انفتح على القرآن وانشرح بالأيمان.

وبهذه الروح الشفافية اللطيفة التي هي من روح اللّه‏ {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ} [الحجر : 29]

وقبل أن تكون في الأبدان ، كانت في ملكوته الأعلى في أرفع محل، فشرّف اللّه الأبدان بها، وتشرّف الإنسان بهذه الروح الملكوتية، فحطت بالبدن بأمر القدرة الربانية فكمل الإنسان بها، فهي تمثل الجانب الإيجابي في حياته، فيكون العلم والعقل والحكمة والإيمان واليقين والطمأنينة منها، والبدن بدون الروح لا قيمة له فانه يحيا بها، والذي يحيي هذه الروح ويجعلها حية في هذا البدن، ما دامت على اتصال دائم بالرب عبر كتابه العزيز وتعاليم قرآنه المجيد، كما أن القرآن لا يعمل على صياغة وبناء الإنسان الخالي من الروح فلا يكون شفاء له بدونها.

والعقل يتحرك في الداخل، حينما تتوقف نوازع الشر في النفس وعقدها وضغوط الشهوة ليخترق حجب الجهل والغرور والخرافة والضلال بإزالتها عبر القرآن.

فبين الإنسان ومعرفة الحقائق مجموعة حواجز، تكون حائلا لتقف أمام تفكير الإنسان، وتعطل هذه الطاقة، فيأتي دور القرآن في إثارة العقل، وهذا الضمير، لكي يتخلص من هذه الحجب والحواجز.

والقرآن في هذا المجال قد أشار إلى إنسانية الإنسان حينما أودع هذه النعمة الكبيرة ألا وهي نعمة العقل.

عن هشام بن الحكم قال : قال إلى أبو الحسن موسى بن جعفر (عليه السلام) «يا هشام إن اللّه بشّر أهل العقل والفهم في كتابه فقال : {فَبَشِّرْ عِبَادِ (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ } [الزمر : 17، 18]‏ » (1)

بشرهم رب العزة لأنه هداهم إلى الشرائع المفصلة، لتنمية المواهب الخيرة عن طريق استخدام عقولهم في إتباع الأحسن بعد تطهير النفس، برفع تلك الحجب والحواجز، إذ يعالج القرآن تفكير الإنسان لكي لا يقع في الأخطاء المنهجية لفهم الحقائق حينما يقدم له المنهج الصحيح.

___________________

1. الصياغة الجديدة ، ص 302 .

سؤال وجواب

التاريخ: 30 / 11 / 2015 3508
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3551
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2513
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3716
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2801
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1216
التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 1299
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1245
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1155

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .