English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 29 / 4 / 2016 912
التاريخ: 2 / آب / 2015 م 1122
التاريخ: 18 / آيار / 2015 م 1252
التاريخ: 27 / 7 / 2016 1010
مقالات عقائدية

التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 1434
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1562
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1438
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1398
حكم ومواعظ الامام السجاد  
  
1301   05:55 مساءً   التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج2,ص25-29.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / 4 / 2016 1029
التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 1080
التاريخ: 2 / 4 / 2016 1036
التاريخ: 2 / 4 / 2016 1070

نكتفي بذكر نبذ منها  :

الأولى : قال (عليه السلام) يوما لأصحابه : اخواني أوصيكم بدار الآخرة و لا أوصيكم بدار الدنيا فانّكم عليها حريصون و بها متمسكون، أ ما بلغكم ما قال عيسى بن مريم للحواريين، قال لهم : الدنيا قنطرة فاعبروها و لا تعمروها، و قال : أيّكم يبني على موج البحر دارا، تلكم الدار الدنيا فلا تتخذوها قرارا .

الثانية : في جامع الأخبار عن عليّ بن الحسين (عليه السلام) قال : يغفر اللّه للمؤمنين كلّ ذنب و يطهر منه في الآخرة ما خلا ذنبين، ترك التقية و تضييع حقوق الاخوان‏ .

 و لا يخفى انّ عدّ الامام ترك التقية من الذنوب التي لا تغفر، للمضار و المفاسد الكثيرة على الدين و المذهب التي قد تحصل بتركها، و قد يكون تركها أيضا سببا للفتن و إراقة الدماء و استبداد المخالفين و اصرارهم على العناد و اللجاج و الدوام على الجهالة و الغواية، فهذا الكلام عين الحكمة كما انّ تضييع حقوق الاخوان الدال على الخروج من حيّز العدل و الدخول في حيّز الظلم، كذلك.

و المؤيد لما قلنا ما روي عن موسى بن جعفر (عليه السلام) و قد حضره فقير مؤمن يسأله سدّ فاقته فتبسّم (عليه السلام) في وجهه و قال : أسألك مسألة فان أصبتها أعطيتك عشرة أضعاف ما طلبت و ان لم تصبها أعطيتك ما طلبت و كان قد طلب منه مائة درهم يجعلها من بضاعة يتعيّش بها.

فقال الرجل : سل، فقال موسى (عليه السلام) لو جعل إليك التمنى لنفسك في الدنيا ما ذا كنت تتمنّى؟ قال : كنت أتمنى أن ارزق التقيّة في ديني و قضاء حقوق اخواني، قال : و ما لك لم تسأل الولاية لنا أهل البيت؟ قال : ذلك قد أعطيته و هذا لم أعطه فأنا أشكر على ما أعطيت و أسأل ربّي عز و جل ما منعت، فقال : أحسنت أعطوه الفي درهم‏ .

و قال له اصرفها في كذا يعني في العفص‏  فانّه متاع يابس ... الى آخر الحديث.

الثالثة : روي عنه (عليه السلام) انّه قال : عجبت لمن يحتمي عن الطعام لمضرّته و لا يحتمي من الذنب لمعرته.

يقول المؤلف : انّ هذا الكلام شبيه لقول الامام الحسن (عليه السلام) : عجب لمن يتفكّر في مأكوله كيف لا يتفكّر في معقوله ، و قد اقتبس (عليه السلام) كلامه هذا من كلام أبيه أمير المؤمنين (عليه السلام) حيث قال : ما لي أرى الناس إذا قرب إليهم الطعام ليلا تكلفوا انارة المصابيح ليبصروا ما يدخلون بطونهم و لا يهتمّون بغذاء النفس بان ينيروا مصابيح البابهم بالعلم ليسلموا من لواحق الجهالة و الذوب في اعتقاداتهم و اعمالهم .

الرابعة : روي في عين الحياة عن عليّ بن الحسين (عليه السلام) انّه قال : انّ الدنيا قد ارتحلت مدبرة و انّ الآخرة قد ارتحلت مقبلة و لكل واحدة منهما بنون، فكونوا من ابناء الآخرة و لا تكونوا من ابناء الدنيا ألا و كونوا من الزاهدين في الدنيا الراغبين في الآخرة، الا انّ الزاهدين في الدنيا اتخذوا الارض بساطا و التراب فراشا و الماء طيبا و قرّضوا من الدنيا تقريضا .

 ألا و من اشتاق الى الجنّة سلا عن الشهوات و من أشفق من النار رجع عن المحرمات و من زهد في الدنيا هانت عليه المصائب ألا انّ للّه عبادا كمن رأى أهل الجنة في الجنة مخلّدين و كمن رأى أهل النار في النار معذّبين، شرورهم مأمونة و قلوبهم محزونة، أنفسهم عفيفة و حوائجهم خفيفة، صبروا أياما قليلة فصاروا بعقبى راحة طويلة، اما الليل فصافّون أقدامهم تجري دموعهم على خدودهم و هم يجأرون الى ربّهم‏  يسعون في فكاك رقابهم، و اما النهار فحكماء علماء بررة أتقياء كأنّهم القداح‏  قد برأهم الخوف من العبادة، ينظر إليهم الناظر فيقول : مرضى و ما بالقوم من مرض، أم خولطوا فقد خالط القوم أمر عظيم، من ذكر النار و ما فيها .

الخامسة : روي في كشف الغمة عن الامام محمد الباقر (عليه السلام) انّه قال : أوصاني أبي فقال : يا بني لا تصحبنّ خمسة و لا تحادثهم و لا ترافقهم في طريق، فقلت : جعلت فداك يا أبة من هؤلاء الخمسة؟

قال : لا تصحبنّ فاسقا فانّه يبيعك بأكلة فما دونها، فقلت : يا أبة و ما دونها؟ قال : يطمع فيها ثم لا ينالها، قال : قلت : يا أبة و من الثاني؟

قال : لا تصحبنّ البخيل فانّه يقطع بك في ماله أحوج ما كنت إليه، قال فقلت : و من‏ الثالث؟

قال : لا تصحبنّ كذّابا فانّه بمنزلة السراب يبعد منك القريب و يقرب منك البعيد، قال:

قلت : و من الرابع؟

قال : لا تصحبنّ أحمق فانّه يريد أن ينفعك فيضرّك، قال : قلت : يا أبة من الخامس؟

قال: لا تصحبنّ قاطع رحم فإنّي وجدته ملعونا في كتاب اللّه في ثلاثة مواضع‏ .

السادسة : روي في البحار و غيره في جملة وصاياه (عليه السلام) لابنه : يا بني اصبر على النوائب و لا تتعرض للحقوق و لا تجب اخاك الى الامر الذي مضرته عليك أكثر من منفعته له‏.

السابعة : و في كشف الغمة انّه قال عليّ بن الحسين (عليه السلام)  : هلك من ليس له حكيم يرشده و ذل من ليس له سفيه يعضده‏ .

 الثامنة : قال (عليه السلام) ألا انّ للعبد أربع أعين : عينان يبصر بهما أمر دينه و دنياه، و عينان يبصر بهما أمر آخرته، فإذا أراد اللّه بعبد خيرا فتح له العينين اللّتين في قلبه، فأبصر بهما الغيب و أمر آخرته، و إذا أراد به غير ذلك ترك القلب بما فيه‏ .

 التاسعة : قال (عليه السلام)  : خير مفاتيح الامور الصدق و خير خواتيمها الوفاء .

يقول المؤلف : انّ هذا الكلام يشبه كلام أمير المؤمنين (عليه السلام) حيث قال : انّ الوفاء توأم الصدق و لا أعلم‏ جنّة أوقى منه‏ .

العاشرة : قال (عليه السلام) لرجل يشكو إليه حاله : مسكين ابن آدم له في كلّ يوم ثلاث مصائب لا يعتبر بواحدة منهنّ و لو اعتبر لهانت عليه المصائب و أمر الدنيا.

فأمّا المصيبة الاولى فاليوم الذي ينقص من عمره، قال : و ان ناله نقصان في ماله اغتمّ به، و الدرهم يخلف عنه و العمر لا يردّه شي‏ء.

و الثانية انّه يستوفى رزقه فإن كان حلالا حوسب عليه و ان كان حراما عوقب عليه، قال:

و الثالثة أعظم من ذلك، قيل : و ما هي؟ قال : ما من يوم يمسي الّا و قد دنى من الآخرة مرحلة لا يدري على الجنة أم على النار .

يقول المؤلف : قد أخذ أبو بكر بن عياش كلامه من هذا الكلام الثمين حيث قال : مسكين محبّ الدنيا يسقط منه درهم فيظل نهاره يقول انّا للّه و انّا إليه راجعون و ينقص عمره و دينه و لا يحزن عليهما.

 فجدير بالانسان أن يكون على عمره حريصا و لا يدعه يذهب هباء بل يتأسّف على إتلاف عمره و يبكي عليه كما قال أمير المؤمنين (عليه السلام)  : «من كرم المرء بكاؤه على ما مضى من زمانه و حنينه الى أوطانه و حفظه قديم إخوانه» .

 الحادية عشرة : قال (عليه السلام)  : إنّ من سعادة المرء (المسلم) أن يكون متجره في بلده و يكون خلطاؤه صالحين و يكون له ولد يستعين به‏ .

يقول المؤلّف : وردت كلمات و مواعظ و نصائح كثيرة عن مولانا الامام زين العابدين (عليه السلام) في الزهد و التقوى و غيرهما، و من المعلوم وجود الآثار العظيمة فيها سيّما الندب المنقولة عنه، و روي عن أبي حمزة الثمالي انّه قال : ما سمعت بأحد من الناس كان أزهد من عليّ بن الحسين (عليه السلام) الّا ما بلغني عن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) ، ثم قال أبو حمزة : كان عليّ بن الحسين (عليه السلام) إذا تكلّم في الزهد و الوعظ أبكى من بحضرته‏ .
سؤال وجواب

التاريخ: 22 / 3 / 2016 3650
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4044
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5913
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3701
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3627
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2164
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2285
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2293
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2303
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1813
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2546
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1780
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1604

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .