جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7142) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 520
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 457
التاريخ: 19 / 10 / 2017 27
التاريخ: 4 / 5 / 2016 388
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 701
التاريخ: 18 / 12 / 2015 681
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 711
التاريخ: 3 / 12 / 2015 635
مكارم أخلاقه (عليه السلام)  
  
478   05:57 مساءً   التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج2,ص13-17.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 30 / 3 / 2016 351
التاريخ: 30 / 3 / 2016 429
التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 462
التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 520

روى الشيخ المفيد و غيره انّه : وقف على عليّ بن الحسين (عليه السلام) رجل من أهل بيته فأسمعه و شتمه فلم يكلمه، فلمّا انصرف قال لجلسائه : قد سمعتم ما قال هذا الرجل و أنا احب أن تبلغوا معي إليه حتى تسمعوا منّي ردي عليه.

 فقالوا له : نفعل، و لقد كنّا نحب ان تقول له و نقول، قال : فأخذ نعليه و مشى و هو يقول : {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [آل عمران : 134] .

فعلمنا انّه لا يقول له شيئا، قال : فخرج حتى أتى منزل الرجل فصرخ به، فقال : قولوا له هذا عليّ بن الحسين، قال : فخرج إلينا متوثبا للشر و هو لا يشك انّه انما جاءه مكافيا له على بعض ما كان منه، فقال له عليّ بن الحسين (عليه السلام)  : يا أخي انّك كنت قد وقفت عليّ آنفا قلت و قلت، فان كنت قد قلت ما فيّ فانا استغفر اللّه منه و ان كنت قلت ما ليس فيّ، فغفر اللّه لك.

 قال الراوي: فقبل الرجل بين عينيه، و قال : بلى قلت فيك ما ليس فيك و أنا أحقّ به، قال الراوي للحديث : و الرجل هو الحسن بن الحسن (عليه السلام) ‏ .

و روي في كشف الغمة انّه : كان السجاد (عليه السلام) يوما خارجا فلقيه رجل فسبّه، فثارت إليه العبيد و الموالي، فقال لهم عليّ : مهلا كفّوا، ثم أقبل على ذلك الرجل، فقال له : ما ستر عنك من أمرنا أكثر، أ لك حاجة نعينك عليها.

فاستحيى الرجل فألقى إليه عليّ خميصة  كانت عليه و أمر له بألف درهم، فكان ذلك الرجل بعد ذلك يقول : أشهد انّك من أولاد الرسل‏ .

و روى أيضا انّه : كان عنده (عليه السلام) قوم أضياف، فاستعجل خادما له بشواء كان في التنّور، فأقبل به الخادم مسرعا فسقط السفود  منه على رأس بني لعلي بن الحسين تحت الدرجة فأصاب رأسه فقتله، فقال عليّ للغلام و قد تحيّر الغلام و اضطرب : أنت حر فانّك لم تعتمده و أخذ في جهاز ابنه و دفنه‏ .

و روي في الكتب المعتبرة انّه (عليه السلام)  دعا مملوكه مرّتين فلم يجبه و أجابه في الثالثة، فقال له : يا بني أ ما سمعت صوتي؟ قال : بلى، قال : فما لك لم تجبني؟ قال : امنتك، قال : الحمد للّه الذي جعل مملوكي يأمنني‏ .

و روي ان عليّ بن الحسين (عليه السلام) كان يدعو خدمه كلّ شهر و يقول : إنّي قد كبرت و لا أقدر على النساء فمن أراد منكنّ التزويج زوّجتها أو البيع بعتها، أو العتق أعتقتها، فإذا قالت احداهنّ : لا، قال : اللهم اشهد، حتى يقول ثلاثا، و ان سكتت واحدة منهنّ قال لنسائه : سلوها ما تريد و عمل على مرادها .

و روى الصدوق عن الصادق (عليه السلام) انّه قال : كان عليّ بن الحسين (عليه السلام) لا يسافر الّا مع رفقة لا يعرفونه و يشترط عليهم ان يكون من خدم الرفقة فيما يحتاجون إليه، فسافر مرّة مع قوم فرآه رجل فعرفه، فقال لهم : أ تدرون من هذا؟ قالوا : لا، قال : هذا عليّ بن الحسين (عليه السلام) فوثبوا إليه فقبّلوا يده و رجله و قالوا : يا ابن رسول اللّه أردت ان تصلينا نار جهنّم لو بدرت منّا إليك يد أو لسان أ ما كنّا قد هلكنا الى آخر الدهر؟ فما الذي يحملك على هذا؟

فقال : إنّي كنت سافرت مرّة مع قوم يعرفونني فأعطوني برسول اللّه (صلى الله عليه واله) ما لا أستحق فإنّي أخاف ان تعطوني مثل ذلك فصار كتمان أمري أحبّ إليّ‏ .

و روى أيضا عنه ، قال (عليه السلام)  : كان بالمدينة رجل بطّال يضحك الناس منه، فقال : قد أعياني هذا الرجل أن أضحكه، يعني عليّ بن الحسين (عليه السلام) ، قال : فمرّ عليّ (عليه السلام) و خلفه موليان له قال : فجاء الرجل حتى انتزع رداءه من رقبته ثم مضى، فلم يلتفت إليه عليّ (عليه السلام) فاتبعوه و أخذوا الرداء منه فجاؤوا به فطرحوه عليه، فقال لهم : من هذا؟ فقالوا له : هذا رجل بطّال يضحك أهل المدينة، فقال:

قولوا له : انّ للّه يوما يخسر فيه المبطلون‏ .

و روى الشيخ الصدوق في الخصال عن مولانا محمد الباقر (عليه السلام) انّه قال : كان عليّ بن الحسين (عليه السلام) يصلّي في اليوم و الليلة الف ركعة كما كان يفعل أمير المؤمنين (عليه السلام) ، كانت له خمس مائة نخلة فكان يصلي عند كلّ نخلة ركعتين، و كان إذا قام في صلاته غشى لونه‏ لون آخر، و كان قيامه في صلاته قيام العبد الذليل بين يدي الملك الجليل، كانت أعضاؤه ترتعد من خشية اللّه عز و جل، و كان يصلّي صلاة مودّع يرى انّه لا يصلّي بعدها أبدا، و لقد صلّى ذات يوم فسقط الرداء عن احدى منكبيه فلم يسوّه حتى فرغ من صلاته، فسأله بعض أصحابه عن ذلك فقال : ويحك أ تدري بين يدي من كنت، انّ العبد لا يقبل من صلاته الّا ما أقبل عليه منها بقلبه، فقال الرجل : هلكنا، فقال : كلّا، انّ اللّه عز و جل متمّم ذلك بالنوافل.

 و كان (عليه السلام) ليخرج في الليلة الظلماء فيحمل الجراب على ظهره و فيه الصرر من الدنانير و الدراهم، و ربّما حمل على ظهره الطعام أو الحطب حتى يأتي بابا بابا فيقرعه ثم يناول من يخرج إليه، و كان يغطّي وجهه إذا ناول فقيرا لئلّا يعرفه فلمّا توفى (عليه السلام) فقدوا ذلك فعلموا انّه كان عليّ بن الحسين (عليه السلام) ، و لمّا وضع على المغتسل نظروا الى ظهره و عليه مثل ركب الابل مما كان يحمل على ظهره الى منازل الفقراء و المساكين.

 و لقد خرج ذات يوم و عليه مطرف خزّ فعرض له سائل فتعلّق بالمطرف (فأخذه من الامام) فمضى و تركه، و كان يشتري الخزّ في الشتاء فإذا جاء الصيف باعه فتصدّق بثمنه، و لقد نظر (عليه السلام) يوم عرفة الى قوم يسألون الناس، فقال : و يحكم، أغير اللّه تسألون في مثل هذا اليوم انّه ليرجى في هذا اليوم لما في بطون الحبالى أن يكونوا سعداء.

و لقد كان (عليه السلام) يأبى أن يؤاكل امّه، فقيل له : يا ابن رسول اللّه أنت أبرّ الناس و أوصلهم للرحم فكيف لا تؤاكل أمّك؟

فقال : إنّي أكره أن تسبق يدي الى ما سبقت عينها إليه.

و لقد قال له (عليه السلام) رجل : يا ابن رسول اللّه إنّي لأحبّك في اللّه حبّا شديدا، فقال : اللهم إنّي أعوذ بك أن أحبّ لك و أنت لي مبغض، و لقد حجّ على ناقة له عشرين حجّة فما قرعها بسوط، فلمّا توفّت أمر بدفنها لئلّا تأكلها السباع.

و لقد سئلت عنه مولاة له فقالت : أطنب أو أختصر؟ فقيل لها : بل اختصري، فقالت : ما أتيته بطعام نهارا قط و ما فرشت له فراشا بليل قط.

و لقد انتهى ذات يوم الى قوم يغتابونه فوقف عليهم فقال : ان كنتم صادقين فغفر اللّه لي و ان‏ كنتم كاذبين فغفر اللّه لكم.

فكان (عليه السلام) إذا جاءه طالب علم فقال : مرحبا بوصيّة رسول اللّه (صلى الله عليه واله) ثم يقول : انّ طالب العلم إذا خرج من منزله لم يضع رجله على رطب و لا يابس من الارض الّا سبّحت له الى الأرضين السابعة، و لقد كان يعول مائة أهل بيت من فقراء المدينة و كان يعجبه أن يحضر طعامه اليتامى و الأضرّاء و الزمنى و المساكين الذين لا حيلة لهم، و كان يناولهم بيده و من كان له منهم عيال حمله الى عياله من طعامه و كان لا يأكل طعاما حتى يبدأ فيتصدّق بمثله.

و لقد كان يسقط منه كلّ سنة سبع ثفنات من مواضع سجوده لكثرة صلاته، و كان يجمعها فلمّا مات دفنت معه، و لقد بكى على أبيه الحسين (عليه السلام) عشرين سنة، و ما وضع بين يديه طعام الّا بكى حتى قال له مولى له : يا ابن رسول اللّه أ ما آن لحزنك أن ينقضي؟ فقال له : ويحك انّ يعقوب النبي (عليه السلام) كان له اثنا عشر ابنا فغيّب اللّه عنه واحدا منه فابيضّت عيناه من كثرة بكائه عليه، و شاب رأسه من الحزن و احدودب ظهره من الغم، و كان ابنه حيّا في الدنيا و أنا نظرت الى أبي و أخي و عمّي و سبعة عشر من أهل بيتي مقتولين حولي فكيف ينقضي حزني؟!

و في خبر : انّه كان إذا جنّ الليل و هدأت العيون قام الى منزله فجمع ما يبقى فيه من قوت أهله و جعله في جراب و رمى به على عاتقه و خرج الى دور الفقراء و هو متلثّم، و يفرّق عليهم، و كثيرا ما كانوا قياما على أبوابهم ينتظرونه فإذا رأوه تباشروا به و قالوا : جاء صاحب الجراب‏ .

و في دعوات الراوندي عن الباقر (عليه السلام) انّه قال : قال عليّ بن الحسين (عليه السلام)  : مرضت مرضا شديدا فقال لي أبي (عليه السلام)  : ما تشتهي؟ فقلت : أشتهي أنّ أكون ممن لا أقترح على اللّه ربّي ما يدبّره لي.

 فقال لي : أحسنت ضاهيت ابراهيم الخليل (صلوات اللّه عليه) حيث قال له جبرئيل (عليه السلام) : هل من حاجة؟ فقال : لا أقترح على ربّي بل حسبي اللّه و نعم الوكيل‏ .

قال ابن الأثير في كامل التواريخ : و قد كان مروان بن الحكم كلّم ابن عمر لمّا أخرج أهل المدينة عامل يزيد و بني أميّة لمّا نقضوا بيعة يزيد بعد قتل الحسين (عليه السلام) في أن يغيّب أهله عنده، فلم يفعل، فكلّم عليّ بن الحسين، فقال : انّ لي حرما و حرمي تكون مع حرمك، فقال : أفعل، فبعث بامرأته و هي عائشة ابنة عثمان بن عفان و حرمه الى عليّ بن الحسين، فخرج عليّ بحرمه و حرم مروان الى ينبع، و قيل : بل أرسل حرم مروان و أرسل معهم ابنه عبد اللّه بن علي الى الطائف‏ .

قال الزمخشري في ربيع الأبرار : لمّا وجّه يزيد بن معاوية مسلم بن عقبة لاستباحة أهل المدينة ضمّ عليّ بن الحسين الى نفسه أربع مائة منافية  بحشمهنّ يعولهنّ الى أن تقوض جيش مسلم، فقالت امرأة منهنّ : ما عشت و اللّه بين أبوي مثل ذلك التريف‏.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1512
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2004
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1720
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1690
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2006
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 1079
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1073
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1335
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1121

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .