English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 19 / 3 / 2016 876
التاريخ: 25 / 3 / 2016 884
التاريخ: 31 / 3 / 2016 959
التاريخ: 30 / 3 / 2016 937
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1384
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1493
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1433
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1393
معجزات الامام السجاد و عِرفَانِهُ (عليه السلام)  
  
1670   02:58 مساءً   التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الاائمة
الجزء والصفحة : ج3,ص71-76.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 1186
التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 1117
التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 981
التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 1068

روي عن أبي عبد الله أنه التزقت يد رجل و امرأة على الحجر في الطواف فجهد كل واحد منهما أن ينزع يده فلم يقدرا عليه و قال الناس اقطعوهما قال فبينا هما كذلك إذ دخل علي بن الحسين فأفرجوا له فلما عرف أمرهما تقدم فوضع يده عليهما فانحلا وتفرقا .

و عن أبي عبد الله قال لما ولى عبد الملك بن مروان الخلافة كتب إلى الحجاج بن يوسف بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الملك بن مروان أمير المؤمنين إلى الحجاج بن يوسف أما بعد فانظر دماء بني عبد المطلب فاحتقنها و اجتنبها فإني رأيت آل أبي سفيان لما ولغوا فيها لم يلبثوا إلا قليلا و السلام قال و بعث بالكتاب سرا و ورد الخبر على علي بن الحسين ساعة كتب الكتاب و بعث به إلى الحجاج فقيل له إن عبد الملك قد كتب إلى الحجاج كذا و كذا و إن الله قد شكر له ذلك و ثبت ملكه و زاده برهة قال فكتب علي بن الحسين بسم الله الرحمن الرحيم إلى عبد الملك بن مروان أمير المؤمنين من علي بن الحسين أما بعد فإنك كتبت يوم كذا و كذا من ساعة كذا و كذا من شهر كذا و كذا بكذا و كذا و أن رسول الله (صلى الله عليه واله) أنبأني و خبرني و أن الله قد شكر لك ذلك و ثبت ملكك و زادك فيه برهة و طوى الكتاب و ختمه و أرسل به مع غلام له على بعيره و أمره أن يوصله إلى عبد الملك ساعة يقدم عليه فلما قدم الغلام أوصل الكتاب إلى عبد الملك ؛ فلما نظر في تاريخ الكتاب وجده موافقا لتلك الساعة التي كتب فيها إلى الحجاج فلم يشك في صدق علي بن الحسين و فرح فرحا شديدا و بعث إلى علي بن الحسين بوقر راحلته دراهم ثوابا لما سره من الكتاب .

و عن المنهال بن عمرو قال حججت فدخلت على علي بن الحسين فقال لي يا منهال ما فعل حرملة بن كاهل الأسدي قلت تركته حيا بالكوفة قال فرفع يديه ثم قال اللهم أذقه حر الحديد اللهم أذقه حر النار قال فانصرفت إلى الكوفة و قد خرج بها المختار بن أبي عبيدة و كان لي صديقا فركبت لأسلم عليه فوجدته قد دعا بدابته فركبها و ركبت معه حتى أتى الكناسة فوقف وقوف منتظر لشيء و كان قد وجه في طلب حرملة بن كاهل فأحضر فقال الحمد لله الذي مكنني منك ثم دعا بالجزار فقال اقطعوا يديه فقطعتا ثم قال اقطعوا رجليه فقطعتا ثم قال النار النار فأتي بطن قصب ثم جعل فيها ثم ألهب فيه النار حتى احترق فقلت سبحان الله سبحان الله فالتفت إلي المختار فقال مم سبحت فقلت له دخلت على علي بن الحسين فسألني عن حرملة فأخبرته أني تركته بالكوفة حيا فرفع يديه و قال اللهم أذقه حر الحديد اللهم أذقه حر النار فقال المختار الله الله أ سمعت علي بن الحسين يقول هذا قلت الله الله لقد سمعته يقول هذا فنزل مختار فصلى ركعتين ثم أطال ثم سجد و أطال ثم رفع رأسه و ذهب ومضيت معه حتى انتهى إلى باب داري فقلت له إن رأيت أن تكرمني بأن تنزل و تتغذى عندي فقال يا منهال تخبرني أن علي بن الحسين دعا الله بثلاث دعوات فأجابه الله فيها على يدي ثم تسألني الأكل عندك هذا يوم صوم شكرا لله على ما وفقني له.

وسئل علي بن الحسين (عليه السلام) بأي حكم تحكمون قال بحكم آل داود فإن عيينا عن شيء تلقانا به روح القدس.

وقال (عليه السلام) هلك من ليس له حكيم يرشده و ذل من ليس له سفيه يعضده قال أفقر عباد الله إلى رحمته و شفاعة نبيه و أئمته علي بن عيسى أغاثه الله في الدنيا و الآخرة و جعل تجارته رابحة يوم يكون بعض التجارات خاسرة مناقب الإمام علي بن الحسين تكثر النجوم عددا و يجري واصفها إلى حيث لا مدى و تلوح في سماء المناقب كالنجوم لمن اهتدى و كيف لا و هو يفوق العالمين إذا عد عليا و فاطمة و الحسن و الحسين و محمدا و هذا تقديم لسجع في الطبع فلا تكن مترددا و متى أعطيت الفكر حقه وجدت ما شئت فخارا و سؤددا فإنه (عليه السلام) الإمام الرباني و الهيكل النوراني بدل الأبدال و زاهد الزهاد و قطب الأقطاب و عابد العباد و نور مشكاة الرسالة ونقطة دائرة الإمامة و ابن الخيرتين و الكريم الطرفين قرار القلب و قرة العين علي بن الحسين وما أدراك ما علي بن الحسين الأواه الأواب العامل بالسنة و الكتاب الناطق بالصواب ملازم المحراب المؤثر على نفسه المرتفع في درجات المعارف فيومه يفوق على أمسه المتفرد بمعارفه الذي فضل الخلائق بتليده و طارفه و حكم في الشرف فتسنم ذروته و خطر في مطارفه وأعجز بما حواه من طيب المولد و كرم المحتد و زكاء الأرومة و طهارة الجرثومة عجز عنه لسان واصفه و تفرد في خلواته بمناجاته فتعجب الملائكة من مواقفه و أجرى مدامعه خوف ربه فأربى على هامي الصوب و واكفه فانظر أيدك الله في أخباره و المح بعين الاعتبار عجائب آثاره و فكر في زهده و تعبده و خشوعه و تهجده و دءوبه في صلاته و أدعيته في أوقات مناجاته و استمراره على ملازمة عباداته و إيثاره و صدقاته و عطاياه و صلاته و توسلاته التي تدل مع فصاحته و بلاغته على خشوعه لربه و ضراعته و وقوفه موقف العصاة مع شدة طاعته و اعترافه بالذنوب على براءة ساحته و بكائه و نحيبه و خفوق قلبه من خشية الله و وجيبه و انتصابه و قد أرخى الليل سدوله و جر على الأرض ذيوله مناجيا ربه تقدست أسماؤه مخاطبا له تعالى ملازما بابه عز و جل مصورا نفسه بين يديه معرضا عن كل شيء مقبلا عليه قد انسلخ من الدنيا الدنية و تعرى من الجثة البشرية فجسمه ساجد في الثرى و روحه متعلقة بالملإ الأعلى يتملل إذا مرت به آية من آيات الوعيد حتى كأنه المقصود بها و هو عنها بعيد تجد أمورا عجيبة و أحوالا غريبة و نفسا من الله سبحانه و تعالى قريبة و تعلم يقينا لا شك فيه و لا ارتياب و تعرف معرفة من قد كشف له الحجاب و فتحت له الأبواب أن هذه الثمرة من تلك الشجرة كما أن الواحد جزء العشرة و أن هذه النطفة العذبة من ذلك المعين الكريم و أن هذا الحديث من ذلك القديم و أن هذه الدرة من ذلك البحر الزاخر و أن هذا النجم من ذلك القمر الباهر و أن هذا الفرع النابت من ذلك الأصل الثابت و أن هذه النتيجة من هذه المقدمة و أنه (عليه السلام) خليفة محمد و علي و الحسن و الحسين و فاطمة المكرمة المعظمة هذا أصله الطاهر.

وأما فرعه فما أشبه الأول بالآخر فهم (عليه السلام) مشكاة الأنوار و سادة الأخيار و الأمناء الأبرار و الأتقياء الأطهار كل واحد منهم في زمانه علم يهتدي به من وفقه الله و سدده و أمده بعنايته و عضده و هداه إلى سبيله و أرشده و أنجده بلطفه و أيده و علي بن الحسين (عليه السلام) دوحتهم التي منها تتشعب أغصانهم و إرم بني الحسين فمنه بسقت أفنانهم و لساني يقصر في هذا المقام عن عد مفاخره و وصف فضله و عبارتي تعجز عن النهوض بما يكون كفاء لشرفه و نبله و كيف لمثلي أن يقوم بواجب نعت مثله و أين الثريا و الثرى و إنما يقدر على وصفه من كان يرى ما يرى لكني أقول على قدر علمي لا على قدره و نيتي أبلغ من قولي عند ذكره.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3927
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5075
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3857
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4175
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3587
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 2294
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2308
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2185
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2151
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2078
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1598
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1657
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1655

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .