English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 29 / 3 / 2016 1581
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 1490
التاريخ: 9 / 10 / 2017 1013
التاريخ: 13 / 4 / 2016 1636
مقالات عقائدية

التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 2047
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2193
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2111
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 2244
المؤرّخون وليلى في كربلاء  
  
193   02:37 صباحاً   التاريخ: 19 / 5 / 2019
المؤلف : جعفر مرتضى العاملي .
الكتاب أو المصدر : كربلاء فوق الشبهات
الجزء والصفحة : ص33-40.

مع ما يُنسب إلى الشهيد مطهّري :

إنّ الحديث عن حضور ليلى اُمّ علي الأكبر (رضوان الله عليه) قد كثر وفشا بطريقة غير سليمة ولا مألوفة ؛ بسبب ما اُثير حول هذه القضية من شبهات أنشأت علاقة ذهنيّة ونفسيّة تكاد تكون راسخة فيما بين هذه القضية وبين الاُسطورة والخيال والاختلاق والدسّ في سيرة عاشوراء المباركة .

ولعلّنا لا نبعد إذا قلنا : إنّ هذه القضية قد أصبحت عنواناً ومفتاحاً ومدخلاً ومناسبة للحديث عن الاُسطورة في عاشوراء بكلّ عفوية وراحة بال وهي المقال المناسب لمثل هذه الحال .

ولا نبعد إذا قلنا أيضاً : إنّه لو صح ما نُسب إلى الشهيد السعيد العلاّمة الشيخ مرتضى المطهّري (رحمه الله وأعلى مقامه ودرجته في جنات الفردوس) الذي يُعتبر علماً من أعلام الثقافة الإسلاميّة ورائداً من روّاد المعرفة الحيّة والأصيلة في هذا العصر . نعم لو صحّت النسبة إليه فإنّ ذلك لا يمنع من أن تجد ـ وفقاً للقول المعروف ـ لكلّ جواد كبوة ولكل عالم هفوة .

وربما تكون هذه الهفوة قد حصلت قبل أن تتقوّى ملكاته الفكرية وتنضج آراؤه العلمية ويتصلّب عوده ويشتدّ ساعده ويتألّق في سماء المعارف نجمه .

ولعلّ ما نُسب إليه من رأي حول حضور ليلى في كربلاء هو في هذا الاتجاه بالذّات ؛ حيث إنّه (رحمه الله) يكون هو الذي أثار هذا الجو التشكيكي بقوّة وحماس وتبعه على ذلك كثير من الناس الذين لم يرجعوا إلى المصادر ولم يراجعوا النصوص ؛ ليتدبّروا أقواله وحججه ليقفوا على مدى صحتها وصدقيتها وقوّتها في إثبات ما يرمي إلى إثباته ؛ وذلك ثقة منهم بحسن تصرّف هذا الرجل الجليل فيما يتوفّر لديه من معارف وبقوّة عارضته في الاستدلال وسلامة وصحة مقدّماته التي تؤدّي به إلى الاستنتاج وفقاً للمعايير المعقولة والمقبولة .

ولم يدر في خلدهم أن العصمة هي لله سبحانه وحده ولأوليائه الأنبياء والأئمة الطاهرين (عليهم السّلام) ، ولعل الشهيد لم يكن حين تصدى لهذا الامر قد استجمع الوسائل ولا استفاد من التجارب ، ولا حصل على المؤهلات التي تكفيه لإصدار أحكام في مثل هذه الاُمور التي ليست من اختصاصه ، وبالأخص إذا عالجها في أجواء تهيمن عليها المشاعر المحكومة بمسبقات ذهنية ترتكز إلى نظرة تشاؤمية ترشح من سوء الظن .

بل يظهر لنا أنه (رحمه الله) حين كتب ما كتب أو حين قال ما قال عن وقوع التحريف في قضايا كربلاء وعاشوراء لم يكن في أجواء تأمّل وتدقيق علمي هادئ وإنما كان يطلق ذلك في أجواء جماهيرية استدرجته إلى القسوة في التعبير وإلى إطلاق الأحكام والدعاوى الكبيرة بطريقة التعميم الذي لا يستند إلى قاعدة مقبولة أو معقولة ؛ فانتهى ـ من ثَمَّ ـ إلى استنتاجات لا تحتملها ولا تتحملها المقدمات ، ولا تقوم بها الركائز التي استندت إليها .

وإنّ مراجعة دقيقة للمحاضرات المنسوبة إليه (رحمه الله) في كتاب الملحمة الحسينيّة لكفيلة بأن توضّح إلى أي مدى ذهب به الاسترسال أحياناً حتّى كأنك لا تقرأ الشهيد المطهري ، بل تقرأ رجلاً آخر لم يمارس البرهنة العلمية الدقيقة ولا اطّلع على فنون الاستدلال وعناصره وأركانه وشرائطه .

وقد تقدم أنه (رحمه الله) قد أخفق في كثير من الموارد التي سجّل فيها تحفظاته من حيث الوثوق بثبوتها التاريخي ؛ فإنّ الحق في كثير منها كان في خلاف الاتجاه الذي نحا إليه واختاره ، أو على الأقل لم يستطع أن يثبت ما يرمي إلى إثباته ، بل كان دليله هو مجرد الدعوى والدعوى هي نفس الدليل مع الكثير من التهويلات والتعميمات الجريئة التي لا تقبل إلاّ بدليل حاسم وقوي وبالبرهان العلمي .

 

الشاهد الأبعد صيتاً :

ومهما يكن من أمر فإننا هنا لسنا في صدد محاكمة جميع ما جاء به وما رسمه في هذا الكتاب الآنف الذكر ، وإنما أردنا مجرد الإشارة والإلماح إلى هذا الأمر على أن نكتفي في هذه العجالة بالحديث عن هذا الشاهد الأبعد صيتاً والأكثر تداولاً والأشد استفزازاً وهو قصة حضور ليلى اُمّ علي الأكبر في كربلاء خصوصاً حينما يرغب أيّ من قرّاء العزاء بالإشارة إلى هذه القصة ؛ حيث يتكهرب الجو وتبدأ الهمسات تعلو وتعلو وتنطلق الحناجر لتسجّل تهمة الاُسطورة والخيال ثم الكذب والاختلاق والدجل وينتهي الأمر بإطلاق هجومات تستوعب سائر ما يقرؤه خطيب المنبر الحسيني بمختلف مفردات السيرة الحسينيّة ولينتهي الأمر بحرمان المستمع الطيّب القلب من استفادة العبرة والاُمثولة ومن التفاعل مع أحداث كربلاء بصورة أو باُخرى .

وهكذا تكون النتيجة هي أن لا يبقى ثمة من ثقة في أي شيء يقوله قرّاء العزاء ، حتّى ذلك الذي ينقلونه من الكتب التي هي في أعلى درجات الاعتبار والصحة حتّى عند هؤلاء أنفسهم .

ومن يدري ، فلربما يأتي يوم يشكك فيه هواة التشكيك حتّى في أصل استشهاد الإمام الحسين (عليه السّلام) أو في أصل وجوده ! أعاذنا الله من الزلل في الفكر والقول وفي العمل إنه ولي قدير وبالإجابة حري وجدير .

 

لا يذكر المؤرّخون ليلى في كربلاء :

ويقول الشهيد السعيد العلامة الشيخ مرتضى المطهري فيما ينسب إليه : هناك نموذج آخر للتحريف في وقائع عاشوراء وهو القصة التي أصبحت معروفة جدّاً في القراءات الحسينيّة والمآتم وهي قصة ليلى اُمّ علي الأكبر . هذه القصة لا يوجد في الحقيقة دليل تاريخي واحد يؤكد وقوعها . نعم فاُمّ علي الأكبر موجودة في التاريخ واسمها ليلى بالفعل ولكن ليس هناك مؤرخ واحد يشير إلى حضورها لمعركة كربلاء ، ومع ذلك فما أكثر المآتم التي تقرأ لنا قصة احتضان ليلى لابنها علي الأكبر في ساحة الوغى ، والمشهد العاطفي والخيالي المحض .

ويقول المحقق التستري : ولم يذكر أحد في السير المعتبرة حياة اُمّها (الصحيح : اُمّه) يوم الطفِّ فضلاً عن شهودها ، وإنما ذكروا شهود الرباب اُم الرضيع وسكينة .

ويقول الشيخ عباس القمي : لم أظفر بشيء يدل على مجيء ليلى إلى كربلاء .

ونقول : إننا نسجل ملاحظاتنا على هذه الفقرات ضمن الاُمور التالية :

أوّلاً : ليلى حضرت في كربلاء

سيأتي في الفصل الأخير من هذا الكتاب أنّ حضور اُمّ علي الأكبر في كربلاء مذكور في الكتب المعتبرة ، وأنّ هناك من أشار بل صرّح بهذا الحضور .

ثانياً : لا بدّ من شمولية الاطّلاع

إنّ من الواضح أنّ من يريد نفي وجود شيء ما لا بدّ له أن يقرأ جميع كتب التاريخ بل كل كتاب يمكن أن يشير إلى الأمر الذي هو محط النظر .

ولا نظن أنّ العلاّمة المطهري المنسوب إليه هذا الكلام ـ ولا غير المطهري أيضاً ـ قد قرأ جميع كتب التاريخ ؛ فإنّ ذلك متعسراً ، بل هو متعذر بلا شك على كل أحد . 

ثالثاً : الأمر لا يختص بكتب التاريخ

كما أنّ ذكر حضور ليلى في كربلاء لا يختص بكتب التاريخ ؛ فقد تشير إلى ذلك أيضاً كتب الأنساب والجغرافيا والحديث والتراجم وكتب الأدب وما إلى ذلك . والكثير من كتب التراث لا يزال يرزح تحت وطأة الغبار ويئن في زنزانات الإهمال ويعاني حتّى من الجهل بأماكن وجوده.

بل إننا لا نزال نجهل حتّى ما في طيّات فهارس خزانات الكتب الخاصة والعامة ، فضلاً عن أن نكون قد اطّلعنا على محتويات تلك المكتبات من مؤلّفات في مختلف العلوم والمعارف ، فهل يمكن والحالة هذه أن يدعي أحد منا أنه قد رصد حركة ليلى في حياتها وتنقّلاتها ؟ وهل يصحّ أيضاً من هذا الشهيد السعيد ـ إن كان قد قال ذلك حقاً ـ أن يحصر هذا الأمر بالمؤرّخين دون سواهم ؟

وهل قرأ (رحمه الله) كل هذا الكم الهائل من هذه الأنواع المختلفة من كتب التراث المخطوط منها والمطبوع حتّى جاز له أن يصدر هذا الحكم القاطع بنفي حصول هذا الأمر من الأساس ؟

رابعاً : التالف من كتب التراث

ولا يجهل أحد أنّ هناك كمّاً هائلاً لا مجال لتصوره قد تلف وضاع عبر الأحقاب التاريخيّة المتعاقبة . وقد تجد ذكراً للكثير من المصادر التي كانت متداولة في أيدي المؤلّفين والمصنّفين الذين سبقونا وقد نقلوا لنا عنها أشياء لم تذكر فيما وصل إلينا ونتداوله نحن الآن من مؤلّفات القدماء وقد أشار بعضهم ـ كصاحب البحار وسواه ـ إلى العديد منها ونقلوا عنها الكثير لكنها قد تلفت قبل أن تصل إلينا .

فهل نستطيع أن نتّهم هؤلاء العلماء الأعلام ، الأطياب الأخيار ، بممارسة الكذب والاختلاق فيما ينقلونه عن تلك المصادر والمؤلّفات المفقودة ؟! وهل يصح للشهيد مطهري وسواه أن ينفي أمراً يحتمل أن يكون ناقله قد أخذه من مصادر لم تصل إلينا .. وما أكثرها ؟

ومن الواضح أن المعصوم قد عاش بين الناس حوالي مئتين وثلاث وسبعين سنة ثم بقي بالقرب منهم ـ بالإضافة إلى ذلك ـ تسعاً وستّين سنة ـ يدبر اُمورهم ويعطيهم توجيهاته من خلال السفراء ثم كانت الغيبة الكبرى .

وقد كان المعصوم (عليه السّلام) يقوم بواجبه على أكمل وجه ولا يدع فرصة ـ مهما كانت ضئيلة ـ إلاّ وينشر فيها علمه ومعارفه بالقول والفعل وبكل وسيلة ممكنة بل إنّ كل حالة من حالاته وكل لفتة من لفتاته تشير إلى حكم إلهي وإلى تشريع رباني وهو حجة وبلاغ .

فلو أنّ أحداً حاول أن يرصد ويسجّل ذلك كله ألا ترى معي أنه سيسجّل مئات الصفحات في كلِّ يوم وألاّ يوضح ذلك لنا حقيقة أنّ كل ما عندنا من أحاديث لا يعدل ما يصدر عنه (عليه السّلام) في مدة شهر واحد أو شهرين وحتّى لو كانوا ثلاثة أشهر أو أزيد ؟ فإن ذلك يؤكد لنا حجم الكارثة التي لا نزال نعاني من أثارها وهي أن ما ضاع عنا ـ لأسباب مختلفة ـ لا يمكن أن يقدّر بقدر ، ولا يقاس بما نعرف من أحجام .

وأين يقع ما أورده صاحب كتاب البحار وهو أضخم موسوعة حديثية ، مما فقدناه وأضعناه ؟!

وها نحن لا نزال نجد الكثير الكثير من أحوال وأقوال أئمتنا متناثراً في ثنايا الكتب في كل ما يُطبع وينشر من كتب التراث ، فهل يصح لأحد بعد هذا أن يبادر إلى نفي قضية ما لمجرد أنه لم يجد في عدد يسير من كتب التاريخ التي راجعها ذكراً لما يبحث له عن ذكر أو سند ؟!

خامساً : الوثاقة لا تعني الصحة

وإذا رجعنا إلى اُمّهات الكتب واُصولها وهي كتب موثوقة ومعتمدة بلا ريب ، فسوف نجد فيها الأحاديث المتعارضة التي لا شك في صحة أحد أطرافها وكذب الطرف الآخر ، وكذلك سنجد الأحاديث التي ثبت وقوع الاشتباه والغلط فيها من قبل الرواة ، أو ثبت وقوع التصحيف والإسقاط والغلط فيها من قبل نساخها الذين تعاقبوا على نقلها عبر العصور والدهور . فهل ذلك يعني سقوط الكتاب ومؤلّفه عن الاعتبار بحيث يسوّغ لنا اتهام المؤلّف بالوضع والاختلاق وارتجال الأحداث ؟

وهل يصح هجر ذلك الكتاب وتجاهله وعدم الاكتراث به ؛ بحجة أنه كتاب محرّف مشتمل على الدجل والتزوير ؟

إنّ ذلك سينتهي بنا ـ ولا شك ـ إلى التخلّي عن كل ما سوى القرآن من كتب وتآليف والتخلّي بالتالي عن كل السّنّة النبوية والإماميّة التي سجلتها تلك المؤلّفات بأمانة وإخلاص وبحرص بالغ . وذلك يلغي دور العلماء العاملين الذين لا بدّ أن يضطلعوا بدور الحامي والحافظ لهذا الدين ، وأن يعملوا على تنقية كلّ هذا الإرث الجليل من الشوائب وإبعاد كل ما هو مدسوس ومعالجة ما هو مريض وتصحيح ما هو محرّف .

سادساً : الصحة لا تعني الوثاقة

وقد تجد في كتاب من عُرف بانحرافه وكذبه الكثير مما هو صحيح بلا ريب مما نقله لنا الأثبات واستفاض نقله في كتب الثقات . بل قد تجده فيه تصريحات واعترافات لم يستطع غيره الاعتراف بها بل هو عن ذلك أحجم ، وفي كلامه غمغم وجمجم ، لكن قد ضاق صدر هذا المعروف بالكذب وبالانحراف فباح واعترف بها كما يعترف المجرم بجرمه ويقرّ المذنب ببوائقه ، ويعلن بما أسر من إثمه .

فهل يصح لنا أن نقول له : لا قيمة لاعترافك بل أنت بريء من جرمك منزّه عمّا اعترفت به من إثمك ولا يجوز مؤاخذتك بما اقترفت ولا أخذك بما به أقررت ؟

 

خلطُ الحقِّ بالباطل هدف المبطلين :

وعدا ذلك كله فإنّ خلط الحق بالباطل قد يكون هدفاً لدعاة الباطل ؛ فقد روي عن الإمام الباقر (عليه السّلام) أنّ أمير المؤمنين (عليه السّلام) قال في خطبة له : فلو أنّ الباطل خلص لم يخف على ذي حجى ، ولو أنّ الحق خلص لم يكن اختلاف ، ولكن يُؤخذ من هذا ضغث ومن هذا ضغث فيخرجان فيجيئان معاً ؛ فهنالك استحوذ الشيطان على أوليائه ونجا الذين سبقت لهم من الله الحسنى .

إنّ الإنصاف يفرض علينا القول : بأنّ فلاناً من الناس إذا كذب في قضية هنا أو في قول هناك فإنّ ذلك لا يسوّغ لنا إطلاق الحكم بالكذب والاختلاق على كل أقواله وإن كان يفرض علينا درجة عالية من الحيطة والحذر في التعامل مع كلِّ ما يصدر عنه .

وإنّ عدم وجدان مضمون بعض الروايات فيما توفّر لدينا من مصادر لا يبرّر لنا الحكم القاطع بنفي وجودها من الأساس مع إمكانية أن يكون ذلك النص مأخوذاً من تأليفات لم تصل إلينا ، فكيف ومن أين ثبت للشهيد مطهري (رحمه الله) ـ لو صح ما نسب إليه ـ : ( أنّ ما يذكره البعض عن ليلى في كربلاء مجرد مشهد عاطفي خيالي محض ) ؟!

سابعاً : ما ينكرونه كاف في الاحتمال

وهكذا يتضح أن نفس هذه المنقولات التي يريد الشهيد العلامة المطهري ـ على ما حكوه عنه ـ تكذيبها صالحة لادّعاء وجود ليلى في كربلاء ما دام الحكم عليها بالكذب والاختلاق غير متيسّر لأحد مع عدم وجود آية قرآنية تشير إلى ضد ذلك ، ولغير ذلك من أسباب ذكرنا قسماً منها وسنذكر الباقي فيما سيأتي من صفحات ، مع ملاحظة عدم وجود أيِّ مبرر لاتّهام مؤلّفي الكتب التي أوردت ذلك بأنهم كذابون ووضاعون ، فضلاً عن اتّهامهم بالتصدي لاختلاق ووضع خصوص هذه القضية .

ثامناً : المهتمّون ينكرون

وقد رأينا الشهيد العلامة المطهري ـ حسب ما نُسب إليه ـ يهاجم من يتهمهم برواية ما اعتقد أنه مكذوب ؛ مثل الكاشفي والدربندي والطريحي وصاحب الخزائن (رحمهم الله تعالى) بصورة قاسية وحادة ؛ حيث يتّهمهم بالتزوير والكذب والخرافة وغير ذلك .

ولكنه يمتدح ويطري من شاركوه في آرائه هذه وهاجموا اُولئك كما هاجمهم واتّهموهم كما اتّهمهم ويعتمد على أقوالهم . فراجع ما وصف به الشيخ النوري الذي يوافقه في الرأي هنا ؛ فإنه اعتبره رجلاً عظيماً متبحراً في العلوم بشكل فريد إلى غير ذلك من أوصاف فضفاضة أفرغها عليه .

رغم أنّ الشيخ النوري (رحمه الله) هو الذي ألّف كتاب (فصل الخطاب) الذي يتحدّث فيه عن تحريف كتاب الله ؛ حيث خدعته أحاديث أهل السنة الواردة في هذا الخصوص . فراجع ما ذكرناه في أواخر كتابنا : حقائق هامة حول القرآن الكريم .

ورغم أنّ العلماء قد أثنوا ثناء عاطراً على هؤلاء الذين ذمهم المطهري ـ كما قيل ـ فقد أثنوا على الدربندي والطريحي وغيرهما ووصفوهم بالدين والورع والتقوى والاستقامة وهم قد عاشوا معهم وعاشروهم . ولكنه هو يتهمهم بالكذب والاختلاق والتزوير والجهل وكأن القرآن هو الذي صرّح له بأنهم قد قاموا هم بأعيانهم بممارسة هذا الاختلاق والجعل الذي يدّعيه عليهم ، وباختراع ما رأى أنه هو من الأساطير !

والملفت هنا : أننا نجد أن نفس الدربندي الذي يتعرّض للاتهام والتجريح ينكر على بعض القرّاء ذكرهم لبعض الغرائب دون أن يسندوها إلى كتاب ولا إلى ثقة من الرواة !

والملفت أيضاً : أنه (رحمه الله) قد ذكر ذلك وهو يتحدّث عن اُمور ترتبط بعلي الأكبر (عليه السّلام) بالذات ثم هو يفندها أو يذكر ما يحل الإشكال فيها فراجع .

تاسعاً : احتضان ليلى ابنها في ساحة الوغى

والغريب في الأمر هنا أن الشهيد العلاّمة المطهري ـ فيما ينسبه إليه مؤلّف الملحمة الحسينيّة ـ يذكر : أنّ ثمة قصة تتحدث عن احتضان ليلى لابنها علي الأكبر في ساحة الوغى والمشهد الخيالي المحض . وقد تحدث عن كثرة المآتم التي حضرها وقرأ فيها قراء العزاء هذه القصة بالذات .

ونقول :

1 ـ إننا على كثرة مجالس العزاء التي حضرناها وسمعناها لم نسمع ولا مرة واحدة أنّ ليلى قد احتضنت ابنها في ساحة الوغى ولا نقله لنا أحد ، ولا قرأناه في كتاب وذلك يفيد أنّ ما سمعه (رحمه الله) إنما كان حالة خاصة محصورة بأشخاص بأعيانهم ولم يصبح جزءاً من تاريخ كربلاء يتداوله الناس أينما كانوا وحيثما وجدوا .

2 ـ كما أننا لم نسمع أي شيء عن ليلى مما يدخل في دائرة الخيال المحض ، لا بالنسبة لليلى وهي في فسطاطها ولا بالنسبة لها حين كانت تلاحظ ولدها من بعيد وهو في ساحة الوغى ، فنحن نستغرب هذه الأقوال كما يستغربها ونرفضها كما يرفضها .

3 ـ البحث العلمي والدراسة والاستدلال والحديث ينبغي أن يتجه لمعالجة ما أصبح تاريخاً متداولاً يتلقّاه الناس بالقبول والرضا لا أن يكون عن نزوات أشخاص منحرفين أو يعانون من عقدة ؛ فإنّ معالجة هذا النوع من الأمراض له مجالات وسبل اُخرى تربويّة وغيرها .

عاشراً : حتّى لو كتم التاريخ

ولنفترض جدلاً أنّ ما قدّمناه ، وكذلك ما سيأتي من دلائل وشواهد ، لا يكفي للقول بأن التاريخ قد صرّح بحضور ليلى في كربلاء يوم العاشر من المحرم رغم أنّ أقل القليل منه يكفي للإشارة إلى وجود هذا القول .

غير أننا نقول : إنّ عدم ذكر التاريخ لذلك ـ لو صح ـ فإنه لا يكون سنداً للنفي من الأساس ؛ إذ إنّ التاريخ قد سجّل لنا أسماء عدد من الذين حضروا تلك الواقعة نساء ورجالاً وأطفالاً ، ولكنه عجز عن ذكر أسماء الكثيرين الآخرين منهم بل أهمل ذكر أسماء الأكثرية الساحقة في وقائع مختلفة ؛ كحنين وخيبر وصفّين والجمل والنهروان ...

فهل ذلك يعني أنّ من لم يصرّح التاريخ باسمه لم يكن حاضراً في تلك الوقائع بحيث يجوز لنا نفي حضوره بشكل بات وقاطع ونهائي ؟

إننا لا نظن أنّ أحداً يستطيع أن يلتزم بهذا الأمر وهو يعلم أنّ ذلك يستبطن فتح المجال لإنكار مختلف حقائق التاريخ وارتكاب جريمة تزوير كبرى لا يجازف عاقل بالإقدام عليها في أي من الظروف والأحوال.

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3132
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3204
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3114
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3268
هل تعلم

التاريخ: 3 / 4 / 2016 2388
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2332
التاريخ: 22 / 7 / 2016 3014
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2575

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .