English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 5 / 2016 1484
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 1792
التاريخ: 31 / تموز / 2015 م 1950
التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 1865
مقالات عقائدية

التاريخ: 2 / 12 / 2015 2345
التاريخ: 6 / 12 / 2015 2559
التاريخ: 1 / 12 / 2015 2391
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2397
مميزات الإمرة البَّرة  
  
417   03:32 مساءً   التاريخ: 13 / 3 / 2019
المؤلف : السيد زهير الاعرجي
الكتاب أو المصدر : السيرة الاجتماعية للامام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
الجزء والصفحة : 648-651.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 13 / 3 / 2019 439
التاريخ: 13 / 3 / 2019 405
التاريخ: 27 / 3 / 2019 389
التاريخ: 8 / شباط / 2015 م 1795

كانت سلطة الامام أمير المؤمنين (عليه السلام) ايام خلافته تمثل «الامرة البرّة» بكل معانيها، وتوضيحاً لذلك، فاننا نعرض هنا الميزات المستخلصة من تلك الامرة الشرعية:

1 _ ان الاوامر الشرعية التي يقوم المكلف باطاعتها وتنفيذها _ فيما يتعلق بالادارة الاجتماعية _ ليست اوامر اكراه واستبداد، بل هي اوامر يطيعها المكلف بايمان واخلاص، لان تلك الطاعة نابعة عن معتقد قلبي وعقلي للرسالة الدينية السماوية، وبتعبير آخر ان الفيصل بين السلطة الدينية التي يمثلها الامام (عليه السلام)، وبين الاكراه والاستبداد والتسلط الذي كان يمثله الحاكم الظالم هو: «الشرعية»، أي ان الدين يجعل للمعصوم (عليه السلام) حقاً شرعياً لادارة الناس، ويفرض _ في الوقت نفسه _ تكليفاً على المكلّفين بالطاعة، بينما ينكر على الظالم ذلك الحق.

فالخليفة الشرعي (عليه السلام) يشعر بحقه في ارشاد الناس، ويحسّ بعمق مسؤوليته في تطبيق حكم الله على الجماعة، بينما يشعر المكلّف المأمور، بمسؤوليته الشرعية في الطاعة والالزام، وفي تلك الحالة نتوقع طاعة كاملة، من قبل المؤمن لشخصية المعصوم (عليه السلام) وبدور الدين في الحياة الاجتماعية.

2 _ ان السلطة الشرعية للامام امير المؤمنين (عليه السلام) كانت قد مُورست مع قدرٍ شديد من الوضوح في محاسبة الولاة والعمال على الامصار الاخرى، وهو ما يقابل في عرف اليوم: الوزراء، وحكام الولايات والمحافظات والمدن ومسؤولي الجيش والضريبة ، فالامرة الشرعية في عهد الامام (عليه السلام) كانت امرة ذات طبيعة منظمة، هي اقرب الى طبيعة المؤسسات منه الى طبيعة الافراد، فقد كانت الواجبات والالزامات الحكومية محددة بدقّة، كما سنقرأ ذلك لاحقاً باذنه تعالى، بل كان يمكن التنبؤ بسلوك الوكلاء والموظفين والولاة الى حد ما، عدا استثناءات محدودة، وكان ذلك الوضوح في الرؤيا الحكومية، مدعاةً لاستتباب الامن الاجتماعي وبناء الاستقرار النفسي للامة.

3 _ ان السلطة الشرعية التي عبّر عنها الامام (عليه السلام) بالامرة البرّة، هي سلطة شاملة لجميع السلطات الاجرائية في الحقوق والواجبات، ونظام العقوبات، ونظام الخراج، ونظام الجيش والامن العام ونحوها، فالذي يسرق لابد ان يعاقبه الامام (عليه السلام)، كما عوقبت مجموعة من السرّاق كانت الروايات قد ذكرتهم، والذي يخرج على امام زمانه محارِباً، لابد ان يُحارَب كما حارب (عليه السلام) اهل الجمل ومعاوية والخوارج ، والمال الذي يتجمع في بيت مال المسلمين، كان لابد ان يوزّع على الفقراء بالطريقة المعهودة في تحقيق العدالة.

فالامرة البرّة اذن لا تعني مجرد اصدار الاوامر فيما يتعلق بتوزيع الثروة وتحقيق العدالة فحسب، بل تعني ايضاً معاقبة الجناة والمنحرفين، وبذلك تشمل الامرة البرّة السلطات الثلاث: التنفيذية والقضائية والبرلمانية (التوكيلية)، ولعل الامام (عليه السلام) هو اول من خصص السلطة في التأريخ، بتلك الحصص الثلاث.

4 _ ان الامرة البرّة تمثل فكرة الحكومة في الاسلام، والحكومة هنا تمثل آلية فعالة لتوزيع الحقوق، وفرض الواجبات، وتحقيق مطلق العدل بين افراد المجتمع، وزبدة الكلام، ان للحكومة الدينية مقتضيات ندرجها في النقاط الفرعية التالية:

أ _ ان للامرة البرّة تأثيراً عظيماً على الوضع الاجتماعي والسياسي للمجتمع الانساني، فلولا عمل الاتقياء في المجتمع لعاث الفجّار والاشقياء فساداً في المجتمع، ولذلك فان تركيبة المجتمع الديني لا تسمح لغير الاتقياء بممارسة الحكومة وتطبيق احكام الشريعة، فالاتقياء في الحكومة، وفي عزِّ انشغالهم بالادارة الاجتماعية، يعيشون مع الامة آلامها ومحنها وزهدها وتقواها.

ب _ ان عدالة الامرة البرّة لابد ان تخلق في الجيل الشاب اليافع شخصيات اسلامية مبنية على اساس الولاء للاسلام، والتفاني والاندكاك في مبادئه، وذلك يضمن استمرار المسيرة الاسلامية في ادارة الحياة الاجتماعية، وقد لمسنا ان الفكرة الاسلامية في الادراة التي قادها رسول الله (صلى الله عليه واله) ثم الامام (عليه السلام) بعد خمس وعشرين سنة من وفاته (صلى الله عليه واله) بقيت جذوة مشتعلة في النفوس، بالرغم من المحن التي تعرضت لها.

ج _ ان الامرة البرّة التي تحدث عنها الامام (عليه السلام) هي امرةٌ اخلاقية فاضلة، ومعنى ذلك ان السلطة في الاسلام تعدّ فضيلة من الفضائل السامية، إن اُحسنت ادارتها، وقام الاتقياء بتحقيق اهدافها، ذلك ان اشباع الفقير، وتحقيق العدل بين الناس، وتثيبت الامن، وتعبيد العباد لخالقهم، من الفضائل الاخلاقية العظمى.

د _ ان طبيعة الانسان _ في كل مكان وزمان _ تتناغم مع الامرة التقية، فمع اختلاف افكار الناس وثقافاتهم على مرّ الزمن، الا ان الخصال الفاضلة التي يتمتع بها قائدهم تبقى هي الاقرب لنفوسهم، ولذلك تستجيب النفس الانسانية _عموماً _ للقادة العظام، حتى لو اختلف منهجهم في الحياة.

والبشرية تفهم الفكر الفلسفي من أي منشأ صدر، لانه فكرٌ يطابق المبنى العقلائي للناس، ولذلك نشعر بضخامة ماكنة الاقتباس التي استخدمتها الشعوب بين بعضها البعض، وتحبُّ البشرية ايضاً في القائد ان يكون ترابيّاً زاهداً مضحياً يرشد الناس الى الفضائل الاخلاقية، وبتعبير اجلى ان الانسانية _ بطبيعتها الفطرية _ تميل الى الامرة التقية وترفض الامرة الفاجرة.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 11164
التاريخ: 8 / 12 / 2015 9988
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12932
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12975
التاريخ: 8 / 12 / 2015 9971
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4707
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4871
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4386
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4360
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3097
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3870
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3571
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2990

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .