جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 6185) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 307
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 363
التاريخ: 22 / 12 / 2015 288
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 352
حب علي والسعادة المطلقة  
  
252   10:32 صباحاً   التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج1,ص505-510.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 263
التاريخ: 31 / كانون الثاني / 2015 239
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 257
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 203

قوله (صلى الله عليه واله) أنت مني بمنزلة هارون من موسى و قوله من كنت مولاه فعلي مولاه فقد أوردت ذلك في عدة مواضع و هو من الأحاديث المشهورة التي لم ينفرد أحد بإيرادها دون أحد بل أوردها أصحاب الصحاح جميعهم و تداولوا حتى تنزلت منزلة التواتر الذي لا يتداخله ريب و لا يتطرق عليه لبس.

وقد أورده أحمد في مسنده عن ابن عباس عن بريدة الأسلمي قال غزوت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة فقدمت على رسول الله (صلى الله عليه واله) فذكرت عليا (عليه السلام) فنقصته فرأيت وجه رسول الله (صلى الله عليه واله) تغير فقال يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم قلت بلى يا رسول الله فقال من كنت مولاه فعلي مولاه.

ونقلت من مسند أحمد بن حنبل عن بريدة قال بعثنا رسول الله (صلى الله عليه واله) في سرية قال فلما قدمنا قال كيف رأيتم صحابة صاحبكم قال فإما شكوته أو شكاه غيري قال فرفعت رأسي و كنت رجلا مكبابا قال فإذا النبي (صلى الله عليه واله) قد احمر وجهه و هو يقول من كنت وليه فعلي وليه.

وبالإسناد المذكور نقلا من مسند أحمد قال عبد الله بن بريدة قال حدثني أبي بريدة قال أبغضت عليا بغضا لم أبغضه أحدا قط قال و أحببت رجلا من قريش لم أحبه إلا على بغضه عليا رضي الله عنه قال فبعث ذلك الرجل على خيل فصحبته ما أصحبه إلا على بغضه عليا قال فأصبنا سبيا قال فكتب إلى رسول الله (صلى الله عليه واله) ابعث لنا من يخمسه قال فبعث إلينا عليا رضي الله عنه و في السبي وصيفة هي من أفضل السبي قال و قسم فخرج ورأسه يقطر فقلنا يا أبا الحسن ما هذا قال ألم تروا إلى الوصيفة التي كانت في السبي فإني قسمت و خمست فصارت في الخمس ثم صارت في أهل بيت النبي (صلى الله عليه واله) ثم صارت في آل علي ووقعت بها قال فكتب الرجل إلى نبي الله (صلى الله عليه واله) فقلت ابعثني مصدقا قال فجعلت أقرأ الكتاب و أقول صدق قال فأمسك يدي و الكتاب قال أتبغض عليا قال قلت نعم قال فلا تبغضه و إن كنت تحبه فازدد له حبا فو الذي نفس محمد بيده لنصيب علي في الخمس أفضل من وصيفة قال فما كان من الناس أحد بعد قول رسول الله (صلى الله عليه واله) أحب إلي من علي .

قال عبد الله فو الذي لا إله غيره ما بيني و بين النبي (صلى الله عليه واله) في هذا الحديث غير أبي بريدة .

وبالإسناد عن بريدة من المسند المذكور قال بعث رسول الله (صلى الله عليه واله) بعثين إلى اليمن على أحدهما علي بن أبي طالب رضي الله عنه وعلى الآخر خالد بن الوليد فقال إذا التقيتم فعلي على الناس و إن افترقتما فكل واحد منكما على جنده قال فلقينا بني زبيد من أهل اليمن فاقتتلنا فظهر المسلمون على المشركين فقتلنا المقاتلة و سبينا الذرية فاصطفى علي امرأة من السبي لنفسه قال بريدة فكتب معي خالد بن الوليد إلى رسول الله (صلى الله عليه واله) يخبره بذلك فلما أتيت النبي (صلى الله عليه واله) دفعت الكتاب فقرأ عليه فرأيت الغضب في وجه رسول الله (صلى الله عليه واله) فقلت يا رسول الله هذا مكان العائذ بك بعثتني مع رجل و أمرتني بطاعته ففعلت ما أرسلت به فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) لا تقع في علي فإنه مني و أنا منه و هو وليكم بعدي.

ومن صحيح الترمذي عن عمران بن حصين قال بعث رسول الله (صلى الله عليه واله) جيشا و استعمل عليهم علي بن أبي طالب فمشى في السرية و أصاب جارية فأنكروا عليه و تعاقدوا أربعة من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه واله) فقالوا إذا لقينا رسول الله (صلى الله عليه واله) أخبرناه بما صنع علي و كان المسلمون إذا رجعوا من سفر بدءوا برسول الله فسلموا عليه ثم انصرفوا إلى رحالهم فلما قدمت السرية سلموا على رسول الله (صلى الله عليه واله) وقام أحد الأربعة فقال يا رسول الله ألم تر إلى علي بن أبي طالب صنع كذا و كذا فأعرض عنه رسول الله فقام الثاني فقال مثل مقالته فأعرض عنه ثم قام الثالث فقال مثل مقالته فأعرض عنه ثم قام الرابع فقال مثل ما قالوا فأقبل رسول الله (صلى الله عليه واله) والغضب يعرف في وجهه فقال ما تريدون من علي إن عليا مني و أنا منه و هو ولي كل مؤمن و مؤمنة من بعدي.

ومن صحيحه من كنت مولاه فعلي مولاه.

ومنه رحم الله عليا اللهم أدر الحق معه حيث دار و أنت أيدك الله بلطفه إذا اعتبرت معاني هذه الأحاديث الواردة من هذه الطرق أمكنك معرفة الحق فإن قوله ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم و قوله و هو ولي كل مؤمن بعدي إلى غير ذلك صريح في إمامته و ظاهر في التعيين عليه لا ينكره إلا من يريد دفع الحق بعد ثبوته و التغطية على الصواب بعد بيانه و ستر نور الشمس بعد انتشار أشعتها شعر:

وليس يصح في الأفهام شيء         إذا احتاج النهار إلى دليل

ومن أغرب الأشياء و أعجبها أنهم يقولون إن قوله (عليه السلام) في مرضه مروا أبا بكر يصلي بالناس نص خفي في توليته الأمر و تقليده أمر الأمة وهو على تقدير صحته لا يدل على ذلك و متى سمعوا حديثا في أمر علي (عليه السلام) نقلوه عن وجهه و صرفوه عن مدلوله و أخذوا في تأويله بأبعد محتملاته منكبين عن المفهوم من صريحه أو طعنوا في راويه و ضعفوه و إن كان من أعيان رجالهم و ذوي الأمانة في غير ذلك عندهم هذا مع كون معاوية بن أبي سفيان و عمرو بن العاص و المغيرة بن شعبة و عمران بن حطان الخارجي و غيرهم من أمثالهم من رجال الحديث عندهم و روايتهم في كتب الصحاح عندهم ثابتة عالية يقطع بها و يعمل عليها في أحكام الشرع وقواعد الدين و متى روى أحد عن زين العابدين علي بن الحسين و عن ابنه الباقر و ابنه الصادق و غيرهم من الأئمة (عليهم السلام) نبذوا روايته و اطرحوها و أعرضوا عنها فلم يسمعوها و قالوا رافضي لا اعتماد على مثله و إن تلطفوا قالوا شيعي ما لنا و لنقله مكابرة للحق و عدولا عنه و رغبة في الباطل و ميلا إليه و اتباعا لقول من قال إنا وجدنا ءابآءنا على أمة أو لعلهم رأوا ما جرت الحال عليه أولا من الاستبداد بمنصب الإمامة فقاموا بنصر ذلك محامين عنه غير مظهرين لبطلانه و لا معترفين به استنانا بحمية الجاهلية و هذا مجال طويل لا حاجة بنا إليه.

ومن مناقب الخوارزمي عن جابر قال : قال رسول الله (صلى الله عليه واله) إن الله لما خلق السماوات و الأرض دعاهن فأجبنه فعرض عليهن نبوتي و ولاية علي بن أبي طالب فقبلتاهما ثم خلق الله الخلق و فوض إلينا أمر الدين فالسعيد من سعد بنا و الشقي من شقي بنا نحن المحلون لحلاله و المحرمون لحرامه.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1086
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1047
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 1079
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1036
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 939
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 551
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 508
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 556
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 560
هل تعلم

التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 415
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 393
التاريخ: 3 / 4 / 2016 357
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 777

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .